منوعات

بيكيه يرد على أغنية شاكيرا الجديدة بالتعاقد مع “كاسيو”

متابعات عراق اوبزيرفر

نشرت صحيفة الشرق الأوسط تقريرا حول ما يحدث بين اللاعب الإسباني بيكيه وحبيبته السابقة شاكيرا.

وذكرت، أن وسائل إعلام بريطانية أفادت بأن اللاعب جيرارد بيكيه وقع عقداً مع شركة الساعات الشهيرة «كاسيو»، بعد أن هاجمته شريكته السابقة النجمة الكولومبية شاكيرا في أغنيتها الجديدة التي لاقت ردود فعل واسعة من مستخدمي الإنترنت.

وهاجمت كلمات أغنية شاكيرا «بي زد آر بي ميوزك سيشنز #53» (BZRP Music Sessions #53) التي جرى تأليفها بالتعاون مع المنتج الأرجنتيني الشهير بيزاراب، بيكيه وحبيبته الجديدة الإسبانية كلارا شيا، البالغة 23 سنة. وتأتي كلمات الأغنية الجديدة لشاكيرا التي طغت عليها الموسيقى الإلكترونية مع إيقاعات لاتينية «ترتاد النادي الرياضي كثيراً، اعتنِ بعقلك أيضاً. استبدلتَ سيارة (توينغو) بـ(فيراري) وساعة (كاسيو) بـ(روليكس). لن أعود إليك حتى لو بكيتَ وتوسلتَ إليّ».

وظهر بيكيه في بث مباشر لبرنامج يتبع «دوري الملوك» أو «كينغز ليغ»» يوم الجمعة، حيث تم الإعلان عن التعاقد مع العلامة التجارية «كاسيو». ويعد دوري الملوك أو كينغز ليغ، بطولة كرة قدم تنظمها شركة «كوزموس» التي يملكها جيرارد بيكيه، تلعب مبارياتها وتتكون من 12 فريقاً، وفي كل فريق سبعة لاعبين، وتقسم المباراة فيها إلى شوطين تبلغ مدة كل شوط 20 دقيقة.

وحققت أغنية شاكيرا الجديدة أرقاماً قياسية في نسبة المشاهدة على «يوتيوب»، إذ شوهد فيديو الأغنية أكثر من 63 مليون مرة خلال 24 ساعة، مما جعلها الأغنية اللاتينية الأكثر مشاهدة ضمن هذه الفترة الزمنية، حسبما أفادت هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي».

وهذه ليست أول أغنية لشاكيرا حول انفصالها عن بيكيه، وكانت قد غنّت «مونوتونيا» منذ ثلاثة أشهر، لكنها كانت أغنية حزينة أكثر منها رغبة في الانتقام.

وكانت قصة الحب بين شاكيرا (45 عاماً) وبيكيه (35 عاماً) قد بدأت سنة 2011. وأثمرت عن ولادة طفلين هما ميلان (9 سنوات) وساشا (7 سنوات). وبعد علاقة استمرت أكثر من عشر سنوات أقاما خلالها معظم الوقت في برشلونة، أعلن الثنائي انفصالهما مطلع يونيو (حزيران). وفي نوفمبر (تشرين الثاني)، أعلنا توصلهما إلى اتفاق على حضانة طفليهما.

ولا تزال المغنية التي لم ترتبط بعقد زواج مع بيكيه ولم تتشارك معه أي أصول، تواجه قضية تهرب ضريبي في إسبانيا لم يُحدد بعد أي تاريخ للمحاكمة المرتبطة بها.

 

المصدر: الشرق الأوسط

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى