خاصعربي ودولي

بي بي سي تجري تحقيقا مع صحفيها العرب لدعمهم طوفان الأقصى

لندن/ عراق أوبزيرفر

أعلنت هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي، اليوم الإثنين، أنها تحقق مع 6 من صحفييها العرب بعد تعليقهم على عملية طوفان الأقصى التي تشنها المقاومة الفلسطينية ضد الاحتلال الإسرائيلي.

وكانت بي بي سي قد أوقفت عن العمل الصحفيين الستة بعد أن نشروا موضوعات مؤيدة لحركة حماس، أو وضعوا علامات إعجاب على منشورات تشيد بالحركة.

ووصف بعض الصحفيين المعنيين السابع من أكتوبر/تشرين الأول الجاري، بأنه صباح الأمل، وسخر آخر من إسرائيل التي بدت حائرة أمام هجمات المقاومة الفلسطينية.

ورغم إزالة هذه المنشورات، تعهدت بي بي سي باتخاذ إجراءات تأديبية ضد الصحفيين العرب، إذا ثبت انتهاكهم “لإرشاداتنا التحريرية”، وتلك المتعلقة “بوسائل التواصل الاجتماعي”.

ويأتي التحقيق مع الصحفيين العرب بعد أن تراجعت بي بي سي عن وصف المتظاهرين المتضامنين مع فلسطين بـ”داعمي حماس”، وسط انتقادات لسياستها الإعلامية.

وكانت بي بي سي قد قالت في تغطيتها للمظاهرات التضامنية مع فلسطين، إنها تتضمن أشخاصا يدعمون حماس، التي تصنّف في بريطانيا على أنها جماعة إرهابية.

وقد تراجعت القناة عن هذا التعبير، وأقرت أنه كان وصفا مضللا للمظاهرات.

ويرى ناشطون ومدونون أن ما حدث من بي بي سي ليس خطأ عارضا؛ بل توصيف متعمد منها، ترتب عليه آثار سلبية من شأنها إحداث ضرر بالمجتمع والمشاركين في المظاهرات والجالية المسلمة في بريطانيا، ومن ثّم الحياة عامة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى