العراقعربي ودولي

تحذير للعراق.. الحرب الاقليمة قد تتوسع

لندن/ الغارديان

حذّرت “الغارديان” البريطانية من وصول التدهور لمرحلة يصبح فيها من الصعب منع اتساع الحرب الإقليمية في ظل الخطر الذي يهدد الملاحة البحرية قرب اليمن، وضغوط “الصقور” في واشنطن من أجل التصعيد، داعية الولايات المتحدة إلى الضغط على الصين لتقوم بدورها بالضغط على إيران لمنع انزلاق الأوضاع إقليمياً.

‏▪️واشارت إلى أن “العالم منذ 7 تشرين الأول/أكتوبر، يشعر بالرعب إزاء القتال المروع بين اسرائيل وغزة، إلا أنه نبّه إلى أن الحرب من الممكن أن تصبح أسوأ بكثير”، مبينا أن الحوثيين يطلقون الصواريخ والطائرات المسيرة على السفن التجارية والحربية باتجاه جنوب اسرائيل منذ أسابيع، فيما تشعر الأسواق العالمية بالقلق مع تزايد الخطر على الشحن عبر مضيق باب المندب”.

‏كما بين أن” الضغوط تتزايد على بايدن للرد لتقوم بالرد على ايران وحلفائها من جماعة الحوثي لوقف الهجمات، بينما يعتقد المؤيدون للرد الامريكي القوي أن ذلك سيردع احتمال وقوع حرب اكبر”.

‏واوضح “في حال ذهبت الولايات المتحدة الى ماهو ابعد من ذلك، فقد ينتهي بها الأمر الى الانخراط في حرب هي بحاجة قوية لتجنبها، مضيفا أن اندلاع حريق اكبر سيقود الى كارثة بالنسبة للولايات المتحدة واسرائيل وشعوب المنطقة”.

‏وتابع “الحرب الأوسع نطاقا قد تشمل اليمن وسوريا ولبنان والعراق واسرائيل وايران، وانه في حال اندلاعها ستأتي في وقت محفوف بالمخاطر على الامن العالمي حيث تكافح الولايات المتحدة لكي تقدم المزيد من المساعدات لأوكرانيا وادارة التوترات المتصاعدة في شرق آسيا فيما يتعلق بتايوان وبحر الصين الجنوبي”.

‏واضاف التقرير “لن يكون بالإمكان تجنب التداعيات الاقليمية والعالمية، وقد تستمر لعقود من الزمن، مما قد يؤدي الى تورط الولايات المتحدة مجددا بصراعات واسعة النطاق في الشرق الأوسط لا يكون بمقدورها تحملها”.

‏وفي إشارة إلى الهجمات المتبادلة بين القوى المدعومة من إيران، وبين القوات الامريكية، نوه التقرير البريطاني، إلى أن الحرب الاقليمية جرى تجنبها حتى الان باعجوبة، مضيفا انه من حسن الحظ، لم تتصاعد هذه الهجمات المحدودة بمستواها، لتتحول إلى صراع أكبر بين ايران واسرائيل والولايات المتحدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى