عربي ودولي

ترامب يعترف باحتفاظه بمعلومات سرية تتعلق بمهاجمة إيران

واشنطن / متابعات عراق اوبزيرفر

علمت شبكة CNN أن مسؤولا رئيسيا سابقا في البيت الأبيض، تم استجوابه من قبل مدعين خاصين، في وقت سابق من هذا العام، والذين يحققون في التعامل مع المواد السرية الخاصة بالرئيس السابق دونالد ترامب، والرئيس الحالي جو بايدن.

والمسؤول المهني السابق، الذي كان مسؤولا عن تقديم المشورة لإدارتي ترامب وباراك أوباما بشأن عملية رفع السرية، هو الشاهد الوحيد المعروف الذي قابله فريقان من المدعين العامين الذين يحققون مع ترامب وبايدن.

وخلال تلك المقابلات الطوعية، قال المسؤول السابق لشبكة CNN، إن هناك اختلافا واضحا في طريقة الاستجواب من جانب المدعين العامين، في التحقيقين.

وأضاف: بينما ركز المدعون العامون في قضية ترامب بقوة على أي تفاعل مباشر مع الرئيس السابق، بما في ذلك المحادثات حول كيفية رفع السرية عن المستندات بشكل صحيح، كان المدعون في قضية بايدن أكثر اهتماما بآليات تعبئة الصناديق، ونقلها إلى منزل بايدن في ديلاوير، عندما انتهت ولايته كنائب للرئيس.

وقال المسؤول السابق، وهو يقارن المقابلة مع محققي بايدن بالمناقشات مع المدعين العامين في تحقيق ترامب: “لا نتوقع أن تتناسب مع حدتها، ولم يكن الأمر كذلك”.

وفي حديثه لشبكة CNN مشترطا عدم الكشف عن هويته، قال المسؤول السابق، إنه أخبر المدعين الفيدراليين أن ترامب يعرف العملية الصحيحة لرفع السرية عن الوثائق، وتتبعها بشكل صحيح في بعض الأحيان، أثناء وجوده في منصبه.

والمقابلة مع المسؤول السابق، والتي لم يتم الإبلاغ عنها من قبل، هي أحدث مؤشر على أن المدعين العامين يسعون للحصول على أدلة تشير إلى أن ترامب، فهم عملية رفع السرية عن الوثائق. ويمكن أن يقوض ذلك مزاعم ترامب بأنه رفع السرية تلقائيا عن كل شيء حمله معه إلى منتجعه مار- إيه -لاغو.

وأبلغت وزارة العدل الفريق القانوني لترامب مؤخرا، أنه مستهدف في تحقيق الوثائق السرية، حسبما قالت مصادر مطلعة لشبكة CNN، في إشارة إلى أن المدعين العامين ربما يقتربون من توجيه الاتهام إلى الرئيس السابق.

ووصف المسؤول السابق العمل مع ترامب وكبار مستشاريه لرفع السرية عن بعض الوثائق بشكل صحيح، بما في ذلك مذكرة للكونغرس في عام 2018، تتعلق بالتحقيق الروسي.

وذكر المسؤول السابق للمدعين العامين، كيف التقى جون أيزنبرغ، محامي مجلس الأمن القومي آنذاك، مع ترامب في المكتب البيضاوي لمناقشة رفع السرية عن المذكرة.

وعندما خرج من المكتب البيضاوي، أمر أيزنبرغ المسؤول السابق بـ”الحصول على أدوات رفع السرية عن الوثيقة”.

ثم اجتمع المسؤول السابق مع محامي البيت الأبيض في مكتب قريب لتنقيح المذكرة يدويا، لرفع السرية عنها وإصدارها بناء على توجيهات أيزنبرغ.

وخلال المقابلة مع المدعين العامين، قدم المسؤول السابق أسماء مسؤولين سابقين في إدارة ترامب تحدثوا مباشرة إلى الرئيس السابق، حول عملية رفع السرية أثناء وجوده في منصبه. وتشمل تلك الأسماء، آيزنبرج، ومستشار البيت الأبيض السابق دون ماكغان، ورئيس موظفي البيت الأبيض السابق جون كيلي.

ورفض أيزنبرغ، الذي تم إدراجه كأحد حراس سجلات ترامب الرئاسية وقت تركه منصبه، التعليق عندما سُئل عن دوره في رفع السرية عن مذكرة 2018، وما إذا كان فريق المستشار الخاص قد اتصل به. في حين لم يرد ماكغان على طلبات التعليق.

وذكرت شبكة CNN، لأول مرة الشهر الماضي، أن الأرشيف الوطني كان يستعد لتسليم المستشار الخاص جاك سميث 16 سجلا إضافيا، تظهر أن ترامب وكبار مستشاريه كانوا على دراية بعملية رفع السرية الصحيحة عندما كان رئيسا.

وفي الأسبوع الماضي، كانت CNN أيضا أول من أبلغ عن حصول المدعين الفيدراليين على تسجيل صوتي يقر فيه ترامب بأنه احتفظ بوثيقة سرية لوزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، حول هجوم محتمل على إيران.

وبعد الحصول على التسجيل الصوتي، أصدر المدعون مذكرة استدعاء بشأن المواد ذات الصلة. وقالت مصادر لشبكة CNN في وقت سابق، إن فريق ترامب أعاد بعض المواد، لكن ليس الوثيقة المتعلقة بإيران.

وخلال الأيام التي أعقبت مصادرة مكتب التحقيقات الفيدرالي، لمئات الوثائق السرية والسرية للغاية من منتجع مار- إيه -لاغو التابع لترامب في أغسطس/ أب الماضي، ادعى ترامب وحلفاؤه أن الرئيس السابق لديه “أمر دائم” لرفع السرية عن الوثائق التي أخذها من المكتب البيضاوي إلى مقر إقامته.

لكن 18 من كبار مسؤولي ترامب السابقين قالوا لشبكة CNN إنهم لم يسمعوا أبدا عن أي أمر من هذا القبيل خلال فترة عملهم مع ترامب، بما في ذلك كيلي، الذي أمضى 17 شهرا، كرئيس لموظفي ترامب بين عامي 2017 و2019.

وفي وقت سابق من هذا العام، أخبر الفريق القانوني لترامب الكونغرس أن المواد السرية كانت معبأة عن غير قصد في نهاية فترة الإدارة. وفي الآونة الأخيرة، قال ترامب لشبكة CNN، إن المواد “رُفعت عنها السرية تلقائيا” عندما أخذها.

ومع ذلك، لا يوجد ما يشير إلى أن ترامب اتبع عملية رفع السرية المناسبة، وتجنب محاموه القول حتى الآن في المحكمة، ما إذا كان ترامب قد رفع السرية عن السجلات التي يحتفظ بها.

وفي الوقت نفسه، لا يزال التحقيق بشأن بايدن مستمرا، لكن لا يبدو أن المستشار الخاص المشرف على هذا التحقيق، روبرت هور، يستخدم هيئة محلفين كبرى في هذه المرحلة، حسبما أفادت مصادر مطلعة لشبكة CNN.

ومن المعروف أن هور تواصل مع شاهد واحد فقط، وهي مساعدة بايدن السابقة كاثي تشونغ. وعلى سبيل المقارنة، أجرى فريق المحقق جاك سميث مقابلات مع عشرات الشهود في تحقيقه مع ترامب، وأدلى العديد منهم بشهاداتهم أمام هيئات المحلفين الكبرى التي تم تشكيلها كجزء من هذا التحقيق.

وتم إغلاق التحقيق في تعامل نائب الرئيس السابق مايك بنس مع الوثائق السرية، يوم الجمعة الماضي، دون تعيين مستشار خاص على الإطلاق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى