اقتصاد

تركيا: مشروع التنمية العراقي أولويتنا في 2024

أنقر / الأناضول

وصف وزير النقل والبنية التحتية التركي عبد القادر أورال أوغلو، اليوم الخميس، إنجاز طريق التنمية وممر زنغزور، يعتبر أولوية خلال العام الحالي، مؤكداً وجود رغبة خليجية للمشاركة بالمشروع العراقي.

 

وقال أوغلو في مقابلة مع وكالة “الأناضول” التركية الرسمية، إن العام الحالي سيشهد تركيزا على العمل من أجل إنجاز طريق التنمية العراقي، وكذلك ممر زنغزور الذي يربط بين تركيا وأذربيجان، حيث يعبر أراضي ولاية زنغزور الأرمينية التي تفصل بين البر الرئيسي لأذربيجان وإقليم ناختشيفان الأذربيجاني ذاتي الحكم المحاذي لتركيا.​​​​​​​

 

وبحكم موقها الاستراتيجي، عززت تركيا من إقامة طرق تجارية بين الشرق والغرب، في محاولة لتحقيق استفادة قصوى من الموقع الجغرافي والبنية التحتية المتطورة في النقل والخدمات اللوجستية.

 

وأكد أوغلو: “نأمل كذلك أن نتمكن من تنفيذ ممر طريق التنمية مع العراق، بالتزامن مع وجود رغبة لدى كل من الإمارات العربية المتحدة وقطر للمشاركة أيضاً في هذا المشروع”.

 

ويهدف المشروع العراقي الذي يضم مجموعة طرق وسكك حديدية وموانئ ومدن جديدة، إلى اختصار مدة السفر بين آسيا وأوروبا عبر تركيا، والتحول إلى مركز للعبور من خلال ميناء الفاو أقصى جنوب العراق الذي يعد المحطة الأولى في المشروع.

 

وأوضح أوغلو “كوزارة، نعمل على تنفيذ جميع الأعمال التي تدخل ضمن اختصاصنا بسرعة ودقّة.. افتتحنا العام الماضي مجموعة من مشاريع البنى التحتية التي من شأنها تعزيز دور طريق التنمية”.

 

وتابع: “لقد افتتحنا نفق زيغانا، وهو أطول نفق في أوروبا، خلال أيار/ مايو الماضي.. وقمنا بافتتاح العديد من مشاريع المترو والطرق السريعة والمشاريع الخدمية الأخرى المتعلقة بقطاع الطيران. واختتمنا العام بافتتاح المدرج الثاني لمطار صبيحة غوكجن”.

 

وتواصل الوزارة جذب استثمارات لقطاع البنى التحتية في مختلف المناطق التركية، “بما في ذلك مشاريع مترو الأنفاق محلية الصنع بدون سائق”، بحسب المسؤول التركي.

 

وذكر أوغلو أن تركيا تشهد حركة تجارية مكثفة في مناطقها الشرقية والغربية على حد سواء.

 

وأضاف: “هناك ثلاثة ممرات رئيسية هنا.. الممر الشمالي والممر الجنوبي والممر الأوسط.. تقع تركيا على الممر الأوسط.. يمكننا ربط المنطقة بالسكك الحديدية حتى بكين، باستثناء معبر بحر قزوين”.

 

وبفضل هذه المشاريع، “سيكون من الممكن نقل البضائع من بكين إلى لندن بسهولة بالغة”.

 

ولفت إلى أن طريق التنمية الذي تعمل تركيا على إنشائه، سيشكل دعما قويا للممرات الشرقية والغربية، بالتزامن مع استمرار الجهود المبذولة من أجل تنفيذ الممر الشمالي الجنوبي الذي يمر عبر روسيا وإيران.

 

“عازمون على تنفيذ مشروع طريق التنمية مع العراق، بالتزامن مع وجود رغبة لدى كل من الإمارات العربية المتحدة وقطر للمشاركة أيضاً في هذا المشروع”.

 

وزاد: “عندها سيكون بإمكاننا نقل البضائع القادمة من مختلف البلدان عبر السكك الحديدية، سنكون قادرين في الوقت ذاته على السفر إلى مختلف المناطق الأوروبية باستخدام السكك الحديدية، وكذلك نقل مختلف أنواع البضائع إلى جميع الموانئ التركية”.

 

المشروع المعروف باسم “طريق الحرير العراقي” أيضا، يهدف إلى تسهيل إجراء الأنشطة التجارية بشكل أسرع وأكثر كفاءة عبر إنشاء طريق منافس لقناة السويس المصرية.

 

ومن المتوقع أن يبلغ طول السكك الحديدية والطرق السريعة التي ستربط ميناء الفاو (في البصرة جنوب العراق) بالحدود التركية، ألف و200 كيلومتر، بتكلفة 17 مليار دولار، ومن المقرر أن يكون الميناء المذكور أكبر ميناء في الشرق الأوسط وأن تكتمل أعمال البناء فيه عام 2025.

 

والمشروع الذي أطلق عليه بداية اسم “القناة الجافة”، قبل أن يغيّر إلى “مشروع طريق التنمية” في آذار/ مارس الماضي، بالتزامن مع لقاء في أنقرة جمع رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يوصف بأنه “أساس مشروع اقتصادي مستدام غير نفطي”.

 

وأشار أوغلو إلى أن تركيا وأذربيجان وإيران تجري دراسات حول مشروع ممر زنغزور، وأن أرمينيا ستسمح بمرور هذا الممر عبر أراضيها بطول 43 كيلومترا.

 

وأكد أن طريق التنمية هو مشروع كبير للغاية، وقال: “المشروع الذي هو الآن في مرحلة الإنجاز ستبلغ تكلفته نحو 15 مليار دولار”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى