المحررعربي ودولي

ترودو: الهجوم الإلكتروني الروسي ضد كندا لن يغير دعمنا لأوكرانيا

مونتريال / متابعات عراق أوبزيرفر

أكد رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، أن الهجوم الإلكتروني الروسي على مواقع حكومية في بلده، خلال زيارة لنظيره الأوكراني، لن يغير دعم أوتاوا “الثابت” لكييف.

وبحسب ترودو، فإن الهجوم الذي أعلن قراصنة مؤيدون لروسيا مسؤوليتهم عنه وتبنيه، استهدف مواقع حكومية كندية، وأدى إلى توقف عدد كبير من المواقع الرسمية لبضع ساعات صباح الثلاثاء، بينها موقعا رئيس الدولة ومجلس الشيوخ.

وأضاف رئيس الوزراء الكندي في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الأوكراني دنيس شميهال، أن “مهاجمة قراصنة معلوماتية روس لبلدان تعبر عن دعمها الثابت لأوكرانيا، أو تستقبل وفودا أو قادة أوكرانيين، ليست أمرا نادرا”، معتبرا أن “التوقيت ليس مفاجئًا”.

من جانبها، قالت روبين هوكو، المتحدثة باسم “مركز أمن الاتصالات”، إنه “ليس من غير المألوف رؤية هجمات حجب الخدمة (دي دوس) ضد الدول التي تستقبل مسؤولين من الحكومة الأوكرانية في زيارات”.

وأضافت المتحدثة باسم السلطة الكندية للمراقبة الإلكترونية، أن “هذه الحوادث تلفت الانتباه لكن تأثيرها ضئيل جدا على الأنظمة المعنية”.

وأعلن رئيس الوزراء الأوكراني الذي سيزور واشنطن قريبا، وترودو، انتهاء المفاوضات التي تهدف إلى تحديث اتفاقية التجارة الحرة بين البلدين، وتسليم شحنات جديدة من الأسلحة والذخيرة الكندية إلى أوكرانيا، إلى جانب اتفاق مع شركة “كاميكو” الكندية لتزويد أوكرانيا بالوقود النووي حتى 2035.

وفرضت أوتاوا عقوبات جديدة تستهدف أفرادا وكيانات في روسيا يرتبط عدد منها بمجموعة فاغنر وقطاع الطيران إلى جانب القطاع المالي البيلاروسي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى