عربي ودولي

تصعيد في العراق وجرّ الحرب إلى الخليج.. آخر مستجدات الوضع في غزة

غزة / عراق أوبزيرفر

كشفت مصادر دبلوماسية عربية لـ”عراق أوبزيرفر” اليوم الجمعة، آخر مستجدات الأوضاع في قطاع غزة.

ومن خلال تحليل المشهد الداخلي لدولة الاحتلال، ترى المصادر، أن هناك أصواتا داخل الائتلاف الحكومي، بدأت تطالب رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو بالكشف عن المخطط لليوم التالي للحرب على قطاع غزة، وخاصة وأن حالة الضبابية تزيد من مخاوف أحزاب تيار الصهيونية الدينية.

وتعتقد المصادر، أن حالة الضبابية التي اتخذها بنيامين نتنياهو، حول مستقبل قطاع غزة، هدفها الحفاظ على تماسك ائتلافه الحكومي، مشيرة الى ان هناك ضغوطا داخلية وخارجية ستمارس عليه خلال الفترة المقبلة، لتوضيح السياسة التي ستتبعها دولة الاحتلال في قطاع غزة.

وقالت المصادر، ان قوات الاحتلال واصلت فجر اليوم الجمعة، هجماتها على قطاع غزة، وتركز القصف خلال الساعات الماضية في منطقتي جباليا والشيخ رضوان في مدينة غزة، ومخيم النصيرات في المناطق الوسطى، وشنت هجمات عنيفة على مدينة خان يونس، كما نفذت هجمات موضعية في مدينة رفح جنوبا.

كما رصدت المصادر تقدما لقوات الاحتلال في حي الشجاعية، وأعلنت قوات الاحتلال في وقت متأخر أنها استكملت احتلال الحي بشكل كامل، وبناء على ذلك فإن تركيز قوات الاحتلال الآن هو الوصول إلى وسط مدينة غزة.

فيما لاحظت المصادر خلال الساعات الماضية، أن قوات الاحتلال ضاعفت من هجماتها على مدينة خان يونس، بهدف استكمال احتلال الجزء الشرقي والغربي من المدينة.

واكدت، أن تحرك قوات الاحتلال في وسط وجنوب قطاع غزة، سيؤدي إلى حصر مئات الآلاف من النازحين في مناطق محصورة داخل مدينة رفح، وهذا من شأنه أن يزيد من خطورة تهجيرهم قسريا، والدفع بهم لاقتحام الحدود مع مصر في أعقاب تنفيذ قصف عنيف على مناطق مدينة رفح.

وترى أنه في ظل تصاعد الأحداث في قطاع غزة، وفي جنوب لبنان بين حزب الله ودولة الاحتلال، فإن هناك توجها لدى إيران ووكلائها إلى تصعيد الأوضاع في سوريا والعراق واليمن، وجرّ حالة عدم الاستقرار إلى منطقة الخليج العربي.

ومن خلال تحليل المشهد على الجبهة الشمالية لدولة الاحتلال مع لبنان، ترى المصادر، أن الفرصة لمواجهة عسكرية بين حزب الله ودولة الاحتلال أصبحت أقرب من أي وقت مضى، ولوحظ خلال الساعات الماضية ارتفاع درجة التصعيد إلى مرحلة جديدة.

وقالت، انه بالتوافق مع تقديراتنا السابقة، أعلنت دولة الاحتلال، الليلة الماضية، أن حزب الله حاول خلال الأسبوع الماضي، استهداف حقل الغاز الإسرائيلي “كاريش” القريب من لبنان، ونرجح أن يحاول حزب الله استهداف ثلاثة حقول الغاز الإسرائيلية القريبة من لبنان وهي (كاريش، وتانين، ولفيتان).

وترى أن هناك مبررات لكل من حزب الله وإسرائيل للدخول في مواجهة عسكرية، فحزب الله يرى أنه يجب التوصل لاتفاق لترسيم الحدود البرية وإعادة الأراضي اللبنانية المحتلة من قبل إسرائيل، ودولة الاحتلال ترى أنه يجب وضع حد لحالة الاستنزاف في الجبهة الشمالية، وإبعاد حزب الله عن الحدود.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى