العراقخاص

تظاهرة الفرصة الاخيرة تشعل منصات التواصل .. والخضراء

تقرير/ عراق اوبزيرفر

غضب شعبي غير مسبوق ،بعد إعلان الإطار التنسيقي ، ترشيح محمد شياع السوداني،لمنصب رئاسة الوزراء، فار ثم بدأ الغليان الشعبي تى وصل منزل السوداني بمنطقة الشعب في بغداد ، ضد هذا الترشيح، وتفاعل ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لكن سرعان ما أصبح واقعا على الأرض ،حتى وصل الامر الى المنطقة الخضراء.

مواقع التواصل الاجتماعي هي الاخرى ” اشتعلت” واصبحت حديث الناس ،وتسابق المواطنون باتجاه الخضراء ،في اول مرة دون التجمع في ساحة التحرير ،أنصار التيار الصدري، نظموا ايضاً تظاهرات حاشدة في بغداد، وعدد من المحافظات، تخرج تباعاً في وقت لاحق من اليوم، تحت شعار “جاهزون فانتظرونا”، تهدف إلى منع تمرير مرشح الإطار التنسيقي “السوداني” إلى منصب رئاسة الوزراء.

وخرج المئات من أهالي بغداد عصر اليوم، في تظاهرة بساحة التحرير وسط العاصمة بغداد، ومن بعدها تنطلق التظاهرة باتجاه المنطقة الخضراء عبر جسر الجمهورية.

واستندت جماهير التيار الصدرية، في التحرك نحو الشارع، إلى تغريدة لزعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، نشرها في 14 تموز الجاري، التي تنص أن “الخيار للشعب وإني داعم له سابقاً وفي الأيام المقبلة، إن أراد الوقوف من أجل مناصرة الإصلاح”.

تظاهرات اليوم انطلقت في الرابعة عصراً، والمحافظات بعد صلاة المغرب، وأن التوجيهات تضمنت رفع العلم العراقي فقط، وشعارات ضد ترشيح السوداني ومطالبة السياسيين بمرشح مستقل وغير مجرب”.

ونشر قيادي بارز في التيار الصدري عبر منصة الفيسبوك، أن مرشح الإطار التنسيقي لرئاسة الوزراء محمد شياع السوداني، لن يمرر ويشكل حكومته الجديدة.

وقال القيادي، إن “انسحاب التيار الصدري من حراك تشكيل الحكومة الجديدة، لا يعني أنه سيسمح للقوى السياسية تشكيل حكومة توافقية تشكل وفق نهج المحاصصة، فهذا الامر لن يحصل مهما حاولت قوى الاطار ذلك ومن معها من قوى أخرى”.

واوضح ،ان “الاحتجاج الشعبي، فرض على التيار الصدري لمنع تمرير السوداني ومنع تشكيل أي حكومة توافقية، والتيار سوف يجعل الشارع عبر الشعب هو الثلث المعطل، لتعطيل تمرير حكومة السوادني كما عمل الإطار التنسيقي على تعطيل تشكيل حكومة الأغلبية، والساعات المقبلة سوف تشهد تظاهرات حاشدة في مدن مختلفة رافضة ليس لترشيح السوادني بل رافضة لمجمل عملية تشكيل حكومة التوافق والمحاصصة”.

في غضون ذلك، رحب مكتب الصدر، بالتظاهرات، فيما لم يكن للهيئة السياسية للتيار الصدري، أي علاقة بالتظاهرات.

ووختم المنشور بالقول: أن “تظاهرات اليوم شعبية، وليس لها أي علاقة بالتيار الصدري”، معتبرا أن “منشور رئيس الكتلة الصدرية حسن العذاري لمقطع من قصيدة الشاعر أبو القاسم الشابي بشأن التظاهر، ساهم في تحرك داخلي داخل التيار الصدري للخروج بالتظاهرة في تمام الساعة 4 عصراً من اليوم، لرفض ترشيح محمد شياع السوداني للمنصب”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى