اقتصادالعراقالمحررخاص

تعليق خطير لاقتصادي بشأن ” الاتفاقيات السياسية”

 

بغداد/ عراق اوبزيرفر

وصف المحلل الاقتصادي عبد السلام حسن حسين اليوم السبت، موضوع الجدل بين حكومتي بغداد والاقليم بسياسة “جر الحبل” ،لكنه اكد ان السياسيين غير معنيين بالسياسة لما وقعوا في هذا الفخ لما وقعوا الاتفاقات المبرمة بينهما قبيل كل تشكيل لحكومة بغداد وموضوع “الكعكة” والتقاسم فيما بينهما ، وتارة انا معكم وتارة اخرى انا مع الكتلة المغايرة وحسب المصالح الخاصة لا للواقع البيئي والجغرافي العراقي   .

وقال حسين لوكالة “عراق اوبزيرفر” ان التقسيم الحاصل وقع لمصالح خاصة ،والجميع وقع من “اجل المال” ،بلا تردد ،وان صاحب الفكرة الذي وضع الدستور هو “يهودي الاصل” وهو من وضع العصا بالعجلة لدستور مليء بالالغام  بالافاعي والسموم ،فيما تساءل هل تنتهي المادة “140” بالتأكيد لا تنتهي ؟وهي مفتاح الخطورة .

ويرى المحلل الاقتصادي، ان الحق مع الجانب الكردستاني، وحسب الواقع اعطاء الوعود ،وان موزانة الاقليم هي “30” مليار دولار للاقليم، وفقا لدلالات ،لا يصل لكردستان الا ربع الموازنة ،وهذا يعد نكوثاً على الاتفاق .

واوضح عبد السلام ، وسيبقى نظام “شيلني واشيلك ” فهو نظام فاشل فاذا كانت الحكومة “والسر عندها والسر ايضا عند الشعب”، واصبح كل شيء مكشوفاً للجميع  ،فيما تسآل كيف سيستقر البلد ،فيما اشار الى ان السياسيين عليهم الاستفادة من تجربة العقدين الماضيين  من الزمن واعتبارها “تجربة” والذين وقع ولم يف بالعهد فليتحمل المسؤولية”انا معك وانت معي” ،يعتبر كما يقول المثل “جنت على نفسها براقش”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى