تحليلات

تعويل عراقي على جولة التراخيص الخامسة.. آمال بطي أزمة الكهرباء

بغداد/ عراق أوبزيرفر

تقترب الحكومة العراقية من التعاقد مع شركات جولة التراخيص الخامسة للحقول النفطية والغازية الحدودية، وسط آمال بإنعاش الإنتاج النفطي العراقي، واستثمار الغاز المصاحب، بما ينعكس إيجاباً على اقتصاد البلاد، ويوفر الطاقة للازمة لتشغيل محطات الكهرباء.

وكان مجلس الوزراء، أقر في 7 من الشهر الحالي، توصية المجلس الوزاري للطاقة (23015 ط لسنة 2023) التي تنصّ على المضيّ بتوقيع عقود جولة التراخيص الخاصة بالرقع والحقول الحدودية (الجولة الخامسة) توقيعاً نهائياً وتفعيلها، لمضي فترة طويلة جداً على إحالتها.

وتضمنت الجولة أيضا، تطوير وإنتاج حقول (كلابات- قمر) في محافظة ديالى وتمت إحالته على شركة (نفط الهلال) الإماراتية، وحقل (الخشم الأحمر-إنجانة) في محافظة ديالى، وتمت إحالته للشركة الإماراتية ذاتها، كما حصلت الشركة على عقد الرقعة الاستكشافية (خضر الماء) في محافظة البصرة.

6 حقول نفطية

وأعلن نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة وزير النفط حيان عبدالغني، أن الاسبوع المقبل سيشهد حفل التوقيع النهائي مع الشركات الفائزة بعقود جولة التراخيص الحدودية الخامسة.

وقال عبدالغني في بيان صحفي إن العقود تتضمن تطوير (6 ) حقول ورقع استكشافية وهي (استكشاف وتطوير وإنتاج الرقعة الاستكشافية (نفط خانة) في محافظة ديالى، وتمت إحالته الى شركة (جيو جيد) الصينية، وتطوير وإنتاج حقل (الحويزة) النفطي في محافظة ميسان، وتمت إحالته الى شركة (جيو جيد) الصينية ايضا ، مع تطوير وإنتاج حقل (السندباد) النفطي في محافظة البصرة وتمت إحالته الى شركة (يو أي جي) الصينية.

وأضاف أنه تم شمول تطوير وإنتاج حقول (كلابات – قمر ) في محافظة ديالى، وتمت إحالته الى شركة (نفط الهلال) الإماراتية وتطوير وإنتاج حقول (الخشم الاحمر-انجانة) في محافظة ديالى، وتمت إحالته الى شركة (نفط الهلال) الإماراتية التي حظيت أيضاً باستكشاف وتطوير وإنتاج الرقعة الاستكشافية (خضر الماء ) في محافظة البصرة.

آمال باستثمار الغاز

ويتوقع خبراء أن تكون معدلات الإنتاج اليومية من عقود جولة التراخيص الخامسة تصل الى (1000) مليون قدم مكعب قياسي باليوم من الغاز المصاحب مضافا اليها كميات من النفط الخام بحدود (175) ألف برميل باليوم، مما سيسهم في تجهيز محطات توليد الطاقة الكهربائية ما نسبته (25 %) من احتياجات وزارة الكهرباء من الغاز.

وواجهت هذه الجولة العديد من ردود الأفعال التي أثارتها جهات سياسية ووسائل اعلام، مما عطل تنفيذها لاكثر من اربع سنوات.

وتعمل شركة الهلال الإماراتية في إقليم كردستان، منذ عام 2007، حيث طورت حقل كورمور الغازي، وفي عام 2017 بدأت بتطوير موارد الغاز في حقل جمجمال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى