منوعات

تفاديا للاحتراق النفسي.. كيف يوازن الموظف بين العمل والحياة؟

متابعة/عراق اوبزيرفر

يعاني الكثير من الموظفين في العصر الحالي من مشكلة فقدان التوازن بين حياتهم المهنية والشخصية، حيث يعيش هؤلاء صراعاً بين مسؤوليات العمل والالتزامات الشخصية، مما يؤدي إلى إصابتهم بالاحتراق الوظيفي والنفسي.

وقد ساهم التطور التكنولوجي في تداخل دوام العمل مع الحياة الشخصية بشكل كبير، إذ باتت الإجابة على الرسائل الإلكترونية المتعلقة بالعمل في ساعات المساء، أو إنجاز إحدى مهمات العمل عن بُعد في أيام العطل، أمراً عادياً لدى المدراء وفعلاً مكرهاً لدى الموظفين الذين يواجهون أيضاً طلبات متكررة بالبقاء في الوظيفة بعد انتهاء الدوام.

وهذا بالفعل ما جسدته نتائج استبيان عبر وسائل التواصل الاجتماعي وأظهر أن أكثر من 50  في المئة المشاركين فيه فكّروا بترك وظيفتهم الحالية لإيجاد توازن أفضل بين حياتهم المهنية والشخصية

لطالما كان تحقيق التوازن بين الحياة المهنية والشخصية من بين التحديات التي يواجهها المهنيون في الشرق الأوسط لاسيما مع زيادة الانشغالات اليومية، مما يؤدي غالباً إلى زيادة الأعباء المهنية والشخصية، ويؤثر في نهاية المطاف سلباً على حياة الفرد.

فإنه يمكن للموظفين تحقيق التوزان من خلال خلق حدود فاصلة بين العمل والمنزل، فالعمل له وقته والمنزل أيضاً، وبالتالي يجب التحدث بشفافية مع المدير من أجل احترام مواعيد التوقف عن العمل، ووضع أهداف منطقية لتسليم المهام، مشددة على ضرورة تجنب الموظفين هدر وقتهم في العمل، من خلال التحدث مع الزملاء لفترات طويلة وتصفح مواقع التواصل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى