العراق

تفاصيل جديدة عن اغتيال “ابو باقر الساعدي”

بغداد/ متابعة عراق أوبزيرفر

كشف مسؤولون في البنتاغون لصحيفة “وول ستريت جورنال”، عن نوعية الصاروخ الذي اغتال القيادي في كتائب حزب الله “أبو باقر الساعدي” قبل فترة في العاصمة بغداد، مشيرة إلى أنه “معدل”.

وذكرت الصحيفة أن “الجيش الأمريكي استخدم Hellfire المعدل في قتل قيادي في كتائب حزب الله العراقي الأسبوع الماضي”.

 

الصاروخ المستخدم يعرف باسم the flying Ginsu لاستخدامه شفرات طويلة لتمزيق الهدف وتقليل الخسائر بين المدنيين، بحسب التقرير.

 

وأشار التقرير إلى أنه “تم استخدام الصاروخ جزئيا بسبب المخاوف في أن يؤدي مقتل مدنيين إلى تأجيج الوضع السياسي المتوتر بالفعل في العراق”، والذي يستضيف حوالي 2500 جندي أمريكي.

 

وكان اللافت في عملية استهداف “الساعدي”، أنها دمرت السيارة المستهدفة كاملة دون أن يصاب أي شيء في محيطها بالأذى والضرر، وفقا للتقرير.

 

ونوهت الصحيفة إلى أن الصاروخ المعدل “يشار إليه بالعامية داخل الجيش باسم (جينسو الطائر).

 

وأشارت إلى أنه “لم يتم الكشف سابقا عن استخدام الولايات المتحدة لطائرة جينسو في غارة بغداد”. وكانت الضربة على الساعدي، الذي كان يستقل سيارة، جزءًا من الرد الانتقامي على الفصائل لدورها في الهجمات على القوات الأمريكية في العراق وسوريا والأردن، حيث وقع هجوم في 28 يناير/ كانون الثاني على قاعدة، وقال المسؤولون إن ثلاثة جنود أمريكيين قد قتلوا، فيما أصيب العشرات.

 

وتابعت الصحيفة بأن “السلاح المعروف رسميا باسم R9X، هو صاروخ هيلفاير خامل صممه البنتاغون ووكالة المخابرات المركزية لقتل القادة”.

 

وبحسب معهد الشرق الأوسط لسياسات الشرق الأدنى، كان أبو باقر الساعدي واسمه الكامل “وسام محمد صابر” من مواليد 1979، مرافقاً موثوقاً به لنائب رئيس هيئة الشعبي الشهيد أبو مهدي المهندس.

 

بعد اغتياله، تبيّن أن أبو باقر الساعدي شغل المناصب الآتية: “مسؤول العمليات، أو قائد العمليات الخارجية لحزب الله، لكن الأصح منها جميعاً أنه مسؤول المسيّرات والقوة الجوية لحزب الله، بحسب المعهد.

المصدر: وكالات الأنباء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى