خاصرئيسية

تقرير أمريكي يصف غزو العراق بـ”أسوأ الكوارث” منذ القرن الـ20

بغداد / عراق اوبزيرفر

وصفت مجلة “ديفينس ون” الأمريكية، غزو العراق بأنه “أسوأ كوارث” سياسة الولايات المتحدة الخارجية منذ القرن العشرين.

وقالت المجلة في مقال نشرته للباحث المتخصص في الشؤون العسكرية ويليام هارتونغ، إن غزو الولايات المتحدة الأمريكية للعراق كان أحد أسوأ الكوارث السياسة الخارجية الأمريكية في القرن العشرين، وهو ما جعل البعض يدعون لإصلاحات تشريعية لمنع واشنطن من خوض حروب جديدة في المستقبل، بناء على تصورات خاطئة.

وجاء المقال بعنوان: “هل تعلم الكونغرس الدروس من حرب العراق؟”، مشيرا إلى أنه إلى جانب إلغاء حق استخدام القوة العسكرية، فإن المشرعين يجب أن يجدوا أدوات جديدة لكبح جماع التدخلات العسكرية في المستقبل.

ولفت كاتب المقال إلى أن تكاليف حرب العراق لم تنته، وأن تكلفتها مع تكلفة التدخل في سوريا حتى الآن تقدر بـ 3 تريليونات دولار، وفقا لتقرير جديد بهذا الشأن.

وتابع: “يشمل ذلك تكلفة الحرب المباشرة وتكلفة رعاية الجنود الذين شاركوا فيها وأسرهم”.

وبحسب المقال، فإن نحو 4 آلاف و600 جندي أمريكي لقوا حتفهم في حرب العراق، بينما يعاني مئات الآلاف من إصابات سواء كانت بدنية أو نفسية بسبب الحرب.

ولفت الكاتب إلى أن أكثر النتائج المدمرة لتلك الحرب فيما يتعلق بالخسائر البشرية، هو أنها تسببت في مقتل نحو 200 ألف عراقي من المدنيين.

وأوضح ويليام هارتونغ: “بينما يتحمل الرئيس الأمريكي الأسبق جورج دبليو بوش وفريق السياسة الخارجية في إدارته المسؤولية عن إشعال حرب العراق، فإن غالبية أعضاء الكونغرس الذي صوتوا على تفويضه باتخاذ قرار الحرب يشاركونه المسؤولية أيضا”.

وقال هارتونغ: “انتهت حرب العراق وثبت أنها لم تكن نزهة كما اعتقد البعض”.

وأضاف: “تحدث الكثير من أعضاء الكونغرس ضد تلك الحرب وأصبحت قضية حرب العراق جزءا من القضايا الانتخابية لأعضاء الكونغرس في 2006 وفي الانتخابات الرئاسية عام 2008، لكنه لم يتم فعل الكثير لإجراء إصلاحات تشريعية لمنع الولايات المتحدة الأمريكية من إطلاق حروب بناء على تصور خاطئ في المستقبل”.

يذكر أن التدخل الأمريكي في العراق بدأ في أوائل تسعينيات القرن الـ 20 عقب احتلال الكويت، وتلى ذلك فترة حصار طويلة قبل أن تقرر الولايات المتحدة الأمريكية غزو العراق في مارس/ آذار عام 2003، وهي الحرب التي تسببت في تدمير العراق وانهيار جيشه وحولته إلى تربة خصبة للتنظيمات “الإرهابية” المسلحة وخلفت خسائر بشرية هائلة بين المدنيين إضافة إلى تدمير الاقتصاد العراقي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى