العراقتحليلات

تمكين المرأة .. خطاب سيريالي تسمعه نساء العراق كل يوم

بغداد / عراق اوبزيرفر

في كل مناسبة يجتمع فيها سياسيو العراق، يتجهون سريعا بالخطاب نحو قضايا المرأة، دون تحقيق شيء ملموس على أرض الواقع، وهو ما يؤشر استخدام تلك الطبقة لقضايا المرأة لدغدغة مشاعر الطبقة المثقفة في المجتمع، وكذلك تصدير خطاب مؤيد للمرأة إلى دول العالم الأخرى.

وحسب تعريف التقرير العالمي للعلوم الاجتماعية يقصد بتمكين المرأة رفع الوعي والتفهم والاستعداد لدى المرأة بذاتها، وأن تنمي شعورها بالقوة والاستقلال الذاتي والقدرة على اتخاذ القرار والإدارة وتغيير السلوك والاتجاهات، والخروج من دائرة التهميش الاجتماعية والاقتصادية والسياسية وممارستها بوجه خاص.

الاحصائيات المتوفرة لدى المنظمات الدولية، تشير إلى أنه في منطقة الشرق الأوسط لا يشارك سوى 20.5% من النساء في القوى العاملة، مما دفع هيئة الأمم المتحدة الى عمل برامج من شأنها دعم المجتمع المدني والقطاع الخاص بهدف الوصول الى التمكين الاقتصادي للمرأة والذي يعد هدف من أهداف التنمية المستدامة التي تسعى العديد من الشعوب ومنها العراق لتحقيقها.

وخلال سنوات الحروب والاضطرابات التي شهدها العراق، كانت المرأة حاضرة في هذا المعترك، حيث انخفضت انتاجيتها، وحوربت في الكثير من المجالات، خاصة في المناطق القبلية، التي تحرم المرأة من التعليم وترفض توظيفها، لاعتبارات اجتماعية، والقلق من امكانية حصول تأثيرات أخرى.

ونسبة النساء في العراق اللاتي في سن العمل ويبحثن عن وظيفة أو عمل لا تتجاوز 13%، وتقل هذه النسبة كثيرا عن مستوى مشاركة الرجال في سوق العمل (72%)، وهي أقل من المتوسط الإقليمي البالغ 22% في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ذلك وفق احصائيات البنك الدولي.

التفتوا للقرى والأرياف

الناشطة في مجال المرأة وحقوق الإنسان، منى العامري، ترى أن “الطبقة السياسية في العراق، تنظر إلى المرأة على أنها عبء على المجتمع، ويجب اجتثاثها، وهو ما يتضح من التمثيل الحكومي، وعدد النساء اللاتي يقدن المجتمع أو يتولين مسؤوليات جسيمة”.

العامري ترى خلال حديثها لـ”عراق أوبزيرفر” أن “الاهتمام يجب أن ينصب نحو المرأة في القرى والأرياف وامكانية اطلاق برامج لانتشالها من واقعها، وفرض صيغة واضحة تتعلق بتعليمها، وتشجيعها على تحقيق طموحها”.

وانعكست التحديات التي شهدها العراق على المرأة بزيادة التحديات والمعوقات التي منعتها من الحصول على أبسط حقوقها في المجتمع وفيما يتعلق بأهم المعوقات المرتبطة بتمكين المرأة تتمثل بتعدد الأدوار والضغوط التي تعاني منها المرأة للالتحاق في الاعمال غير التقليدية وضعف الوعي الاجتماعي بأهمية دورها، وعدم قدرة المرأة على اتخاذ قرار مشاركتها ببعض الأعمال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى