رئيسيةعربي ودولي

تنديد دولي واسع بأحداث البرازيل.. الشرطة تطارد المتسببين

البرازيل / متابعة عراق أوبزيرفر

أعلنت الشرطة البرازيلية، اليوم الاثنين، اعتقال أكثر من 170 شخصاً، على صلة باقتحام مقار حكومية ومبان رئاسية.

واقتحم مئات من مناصري الرئيس البرازيلي السابق اليميني المتطرّف جايير بولسونارو الأحد مقارّ الكونغرس والمحكمة العليا وقصر بلانالتو الرئاسي في برازيليا.

ويأتي ذلك، بعد أسبوع على تنصيب لويز إيناسيو لولا دا سيلفا رئيسًا للبلاد، ما أثار موجة تنديد دولية واسعة.

ووصف الرئيس الأميركي جو بايدن الهجوم الذي شنّه مؤيّدون لبولسونارو بأنّه “شائن”. وكتب بايدن “أدين الاعتداء على الديموقراطيّة وعلى التداول السلمي للسلطة في البرازيل. المؤسّسات الديموقراطيّة البرازيليّة تحظى بدعمنا الكامل، وإرادة الشعب البرازيلي يجب ألّا تُقوَّض. إنّي أتطلّع إلى مواصلة العمل مع لولا”.

وكتب وزير خارجيّته أنتوني بلينكن على تويتر أنّ “استخدام العنف لمهاجمة المؤسّسات الديموقراطيّة يبقى على الدوام أمرًا غير مقبول”.

بدوره، كتب مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض جيك سوليفان “الولايات المتحدة تدين أيّ محاولة لتقويض الديموقراطيّة في البرازيل”.

 

وأعرب الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور عن دعمه للولا. وكتب على تويتر “محاولة الانقلاب في البرازيل مستهجنة وغير ديموقراطيّة”. وأضاف “لولا ليس وحده، هو يحظى بدعم القوى التقدّميّة لبلاده والمكسيك والأميركيّتين والعالم”.

 

من جانبه، قال الرئيس الأرجنتيني ألبرتو فرنانديز إنّ “دعمه ودعم الشعب الأرجنتيني للولا غير مشروط في مواجهة هذه المحاولة الانقلابيّة”.

 

وقال الرئيس التشيلي غابرييل بوريك عبر تويتر إنّ “الحكومة البرازيليّة تحظى بدعمنا الكامل في مواجهة هذا الهجوم الجبان والدنيء على الديموقراطيّة”.

ودعت الحكومة التشيليّة من جهتها إلى عقد جلسة خاصّة للمجلس الدائم لمنظّمة الدول الأميركيّة.

 

وأدان الأمين العام لمنظّمة الدول الأميركيّة لويس ألماغرو “الاعتداء على المؤسّسات في برازيليا والذي يشكّل عملًا مرفوضًا واعتداءً مباشرًا على الديموقراطيّة”. وكتب “هذه الأفعال لا تُغتفَر وهي فاشيّة بطبيعتها”.

 

كما أدان الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو “الجماعات الفاشيّة الجديدة” التي تسعى إلى إطاحة لولا.

من جهته، أبدى الرئيس الكوبي ميغيل دياز كانيل تضامنه، ودان ما وصفها بأنّها أعمال مناهضة للديموقراطيّة تهدف إلى “إثارة الفوضى وعدم احترام الإرادة الشعبيّة”.

بدوره، قال وزير خارجيّة بوليفيا روخيليو مايتا إنّ الأحداث في البرازيل أظهرت أنّ أميركا اللاتينيّة تواجه تحدّيًا يتمثّل في “الدفاع عن ديموقراطيّاتنا عبر منع انتصار خطاب الكراهية”.

 

وأدانت كندا بشدّة الأحد اقتحام أنصار لبولسونارو مقارّ السلطة في برازيليا، مؤكّدةً “دعمها الرئيس لويز إيناسيو لولا دا سيلفا والمؤسّسات الديموقراطيّة في البرازيل”.

وقال رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو في تغريدة إنّ “احترام الحقّ الديموقراطي للناس أمر بالغ الأهمّية في أيّ ديموقراطيّة، بما في ذلك بالبرازيل”.

 

وأعرب رئيس المجلس الأوروبّي شارل ميشال عن “إدانته المطلقة” لاقتحام مئات من أنصار بولسونارو مقارّ الكونغرس والرئاسة والمحكمة العليا. وكتب على تويتر “الدعم الكامل للرئيس لولا دا سيلفا الذي انتخبه بشكلٍ ديموقراطي ملايين البرازيليّين بعد انتخابات نزيهة وحرّة”.

وعبّر مسؤول السياسة الخارجيّة في الاتّحاد الأوروبي جوزيب بوريل عن التأييد نفسه، قائلًا إنّه شعر بـ”الذهول” جرّاء أعمال “المتطرّفين العنيفين”. وكتب “الديموقراطيّة البرازيليّة ستسود على العنف والتطرّف”.

بدورها، قالت رئيسة البرلمان الأوروبي روبرتا ميتسولا إنّها “قلقة جدًّا”. وكتبت على تويتر “الديموقراطيّة يجب أن تُحترم دائمًا”، مضيفة أنّ البرلمان الأوروبي يقف “إلى جانب” لولا “وكلّ المؤسّسات الشرعيّة والمنتخبة ديموقراطيًّا”.

 

كما دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الأحد إلى “احترام المؤسّسات الديموقراطيّة” في البرازيل، مشدّدًا على “دعم فرنسا الثابت” للرئيس لولا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى