رئيسيةعربي ودولي

تنديد عربي بالفيتو الأمريكي ضد عضوية فلسطين

عواصم/ متابعة عراق اوبزيرفر

ندّدت حركة حماس، باستخدام الولايات المتحدة حقّ “الفيتو” في مجلس الأمن الدولي لمنع منح فلسطين العضويّة الكاملة في الأمم المتحدة، بينما استنكرت عدة دول عربية الفيتو الأمريكي مطالبة دول العالم بالاعتراف بالدولة الفلسطينية.

وأدانت حركة حماس، استخدام الولايات المتحدة حقّها في النقض /الفيتو / في مجلس الأمن الدولي لمنع صدور قرار يفتح الباب أمام منح فلسطين العضويّة الكاملة في الأمم المتحدة.

وقالت الحركة في بيان لها اليوم الجمعة : حماس تدين الفيتو الأمريكي في مجلس الأمن ضدّ مشروع قرار منح فلسطين عضويّة كاملة بالأمم المتحدة”.

وأضافت الحركة: “ونؤكّد للعالم أنّ شعبنا الفلسطيني سيواصل نضاله حتى يدحر الاحتلال وينتزع حقوقه ويُقيم دولته الفلسطينيّة المستقلّة كاملة السيادة وعاصمتها القدس”.

بدورها اعتبرت الرئاسة الفلسطينية الفيتو الأمريكي “غير نزيه وغير أخلاقي وغير مبرر، ويتحدى إرادة المجتمع الدولي الذي يؤيد بقوة حصول دولة فلسطين على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة”.

وشدّدت الرئاسة الفلسطينية في بيان لها على أن “هذه السياسة الأمريكية العدوانية تجاه فلسطين وشعبها وحقوقها المشروعة تمثل عدواناً صارخاً على القانون الدولي، وتشجّع استمرار حرب الإبادة الإسرائيلية ضد شعبنا في قطاع غزة والضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة”.

وقالت الخارجية الأردنية، في بيان لها اليوم الجمعة، إن “المجتمع الدولي يدعم حل الدولتين الذي تقوّضه إسرائيل، ما يجعل من الاعتراف بالدولة الفلسطينية واجباً على مجلس الأمن لمنع إسرائيل من الاستمرار في حرمان الشعب الفلسطيني من حقه في الحرية والدولة”.

ودعت الخارجية الاردنية في بيانها دول العالم للاعتراف بالدولة الفلسطينية التي لن يتحقق الأمن والسلام في المنطقة من دون تجسدها على خطوط الرابع من /حزيران للعام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية”.

واعتبرت أن “الاعتراف بالدولة الفلسطينية وقبول عضويتها في الأمم المتحدة حق ثابت للشعب الفلسطيني، ومسؤولية قانونية وأخلاقية على مجلس الأمن”، وتنفيذ لقرارات الشرعية ومجلس الأمن، التي تؤكد ضرورة تلبية حقوق الشعب الفلسطيني”.

من جهتها عبرت وزارة الخارجية السعودية، عن أسف المملكة لفشل مجلس الأمن الدولي في اعتماد مشروع قرار بقبول العضوية الكاملة لدولة فلسطين في الأمم المتحدة.

وأكدت الوزارة، أن إعاقة قبول العضوية الكاملة لدولة فلسطين في الأمم المتحدة يسهم في تكريس تعنّت الاحتلال الإسرائيلي واستمرار انتهاكاته لقواعد القانون الدولي من دون رادع، ولن يقرّب من السلام المنشود.

وقالت في بيانها :أن “المملكة تجدد المطالبة باضطلاع المجتمع الدولي بمسؤوليته تجاه وقف اعتداءات الاحتلال الإسرائيلي على المدنيّين في قطاع غزة، ودعم حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره وإقامة دولته الفلسطينية على حدود عام 1967م وعاصمتها القدس الشرقية وفقاً لمبادرة السلام العربية والقرارات الدولية ذات الصلة.

وكانت الولايات المتحدة قد اسقطت مساء امس الخميس، مشروع قرار عربي بمجلس الأمن الدولي يطالب بمنح فلسطين العضوية الكاملة بالأمم المتحدة من خلال استخدامها الفيتو.

وكانت فلسطين حصلت على وضع دولة غير عضو لها صفة مراقب بالأمم المتحدة بعد قرار اعتمدته الامم المتحدة بأغلبية كبيرة في 29 /تشرين الثاني 2012.

وتقدمت فلسطين للحصول على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة عام 2011، لكن طلبها لم يحظ آنذاك بالدعم اللازم كي ينتقل لمرحلة التصويت في مجلس الأمن الدولي .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى