اقتصادرئيسية

توتر في مؤتمر المناخ..هل توافق اوبك على إنهاء عصر النفط ؟

دبي/ رويترز

أندلعت خلافات بين الدول بشأن اتفاق محتمل للتخلص التدريجي من الوقود الأحفوري في قمة الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ المنعقدة في دبي، مما يعرض للخطر محاولات تقديم أول التزام على الإطلاق بإنهاء استخدام النفط والغاز في نهاية المطاف منذ 30 عاما من محادثات الاحتباس الحراري.

وكانت السعودية وروسيا من بين عدة دول أصرت على أن يركز مؤتمر دبي فقط على الحد من تلوث المناخ، وليس على استهداف الوقود الأحفوري المسبب له، بحسب مراقبين في المفاوضات، كما نقلت رويترز.

على الجانب الآخر، تطالب ما لا يقل عن 80 دولة ، بما في ذلك الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والعديد من الدول الفقيرة والمعرضة للمناخ، بأن تدعو اتفاقية COP28 بوضوح إلى إنهاء استخدام الوقود الأحفوري في نهاية المطاف.

ودعا سلطان الجابر، رئيس مؤتمر الأطراف 28، الدول في وقت متأخر من يوم السبت إلى تسريع عملها للتوصل إلى اتفاق نهائي، قائلا إنه “لا تزال هناك مجالات اختلاف أكثر من الاتفاق”.

وقال للقمة “إن النافذة تغلق لسد الفجوات”.

وقال الأمين العام لمنظمة أوبك هيثم الغيص في وقت سابق في تصريحات قرأها أحد المسؤولين على وفود القمة: “نحن بحاجة إلى أساليب واقعية لمعالجة الانبعاثات. نهج يمكّن النمو الاقتصادي ويساعد في القضاء على الفقر ويزيد القدرة على الصمود في الوقت نفسه”.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، بعثت مجموعة منتجي النفط برسالة تحث أعضائها وحلفائها على رفض أي ذكر للوقود الأحفوري في اتفاق القمة النهائي، محذرة من أن “الضغط غير المبرر وغير المتناسب ضد الوقود الأحفوري قد يصل إلى نقطة التحول”.

وكانت هذه هي المرة الأولى التي تتدخل فيها أمانة أوبك في محادثات المناخ التابعة للأمم المتحدة بمثل هذه الرسالة، وفقا لما ذكره ألدن ماير من مركز أبحاث تغير المناخ E3G. وقال “إنه يشير إلى نفحة من الذعر”.

وانتقد مفوض الاتحاد الأوروبي للمناخ ووبكي هوكسترا الرسالة ووصفها بأنها “خارجة عن السيطرة” مع جهود المناخ.

وقال: “من وجهة نظر الكثيرين، بما في ذلك أنا، فقد اعتبر ذلك أمرا خارجا عن المألوف، وغير مفيد، ولا ينسجم مع موقف العالم فيما يتعلق بالوضع المأساوي للغاية لمناخنا”.

والمملكة العربية السعودية هي المنتج الأول في أوبك والزعيم الفعلي للمنظمة وروسيا عضو في ما يسمى بمجموعة أوبك +.

ومن خلال الإصرار على التركيز على الانبعاثات بدلا من الوقود الأحفوري، يبدو أن البلدين يعتمدان على الوعد بتكنولوجيا احتجاز الكربون باهظة الثمن ، والتي تقول لجنة علوم المناخ التابعة للأمم المتحدة إنها لا يمكن أن تحل محل الحد من استخدام الوقود الأحفوري في جميع أنحاء العالم.

ولم تؤيد دول أخرى، بما في ذلك الهند والصين، صراحة التخلص التدريجي من الوقود الأحفوري في مؤتمر الأطراف الثامن والعشرين، لكنها دعمت دعوة شعبية لتعزيز الطاقة المتجددة.

ووصف كبير مبعوثي المناخ الصيني، شيه تشن هوي، قمة المناخ هذا العام بأنها الأصعب في حياته المهنية.

وقال للصحفيين “لقد شاركت في مفاوضات المناخ هذه لمدة 16 عاما”. “إن أصعب اجتماع هو هذا العام. هناك الكثير من القضايا التي يتعين تسويتها.”

وقال إن هناك فرصة ضئيلة لوصف القمة بأنها ناجحة إذا لم تتمكن الدول من الاتفاق على لغة بشأن مستقبل الوقود الأحفوري.

وطالب وزير البيئة الهندي بهوبندر ياداف ” بالإنصاف والعدالة ” في أي اتفاق، معتبراً أن الدول الغنية يجب أن تقود العمل المناخي العالمي.

كما تم بث شكاوى دبلوماسية أوسع نطاقا على المنصة يوم السبت، مما أدى إلى حجب التركيز على ظاهرة الاحتباس الحراري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى