المحررمنوعات

ثامر حسني يرد على مقاطعة صفحاته

القاهرة/ متابعة عراق اوبزيرفر

نشر المطرب المصري تامر حسني بياناً على صفحته بموقع “فيسبوك” يؤكد فيه أن إعلانه الذي جاء خلال شهر رمضان لشركة مصرية، وأن هذا الإعلان لا علاقة له بحملات مقاطعة المنتجات الأجنبية، مؤكداً أنه من أكثر الداعمين للقضية الفلسطينية.

وكانت حملات إلكترونية شنت على المطرب المصري لتقديمه إعلاناً لشركة أدرجتها صفحات على “السوشيال ميديا” ضمن قوائم مقاطعة المنتجات الأجنبية التي تدعم إسرائيل، ورصدت تقارير إعلامية تراجع أعداد المتابعين على صفحة الفنان من 25 إلى 24 مليون متابع، بعد دعوات لمقاطعة صفحات الفنانين الذين يدعمون الشركات والمنتجات الأجنبية عن طريق إلغاء متابعات صفحاتهم على المنصات المختلفة.

وكتب تامر حسني أنه “على قوة الشركة (أي متعاقد معها) التي قدم لها الإعلان منذ سنتين قبل أي أحداث، وهذا هو الإعلان الثالث في عقده”، وأشار إلى أنه قام بالتوقيع على عقد مكتوب فيه أنها “شركة مساهمة مصرية”، وأنها “لها سجل تجاري ضريبي مصري منفصل”، ونشر صورة البند المتعلق بتوصيف الشركة للتأكيد على جمهوره ومتابعيه.

وأضاف تامر: “بخصوص من يشككون في انتمائي للقضية الفلسطينية أقول لهم أنني منذ 20 عاماً وأنا في ضهر القضية (إشارة إلى الدعم)، ليس بالكلام والأغاني فقط… ذهبت بنفسي إلى معبر رفح أثناء الضرب لمساندة أهالينا هناك بأكبر حملة… معتقدش في حد هيخاطر بحياته ويروح بنفسه معبر رفح أثناء الضرب مجامله مثلاً”.

وكانت حملات إلكترونية قد انطلقت تدعو لمقاطعة المنتجات الأجنبية التي تدعم إسرائيل منذ شنت إسرائيل حربها على غزة عقب أحداث 7 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، وتكبدت بعض الشركات خسائر بسبب هذه المقاطعة وأصدرت بيانات تؤكد فيها أنها شركات مصرية وعربية برأس مال وطني.

وفي الفترة الأخيرة، امتدت حملات المقاطعة لصفحات بعض الفنانين الذين يروجون للمنتجات التابعة لشركات أعلنت دعمها لإسرائيل، وانتشرت على”السوشيال ميديا” حملات تطالب بإلغاء متابعة الفنانين الذين لا يلتزمون بالمقاطعة.

تامر حسني في أغنية من ألبوه الأخير “هرمون السعادة” (صفحته على “فيسبوك”)

وأوضح الفنان المصري في بيانه، مساء الأربعاء، أنه حين قرر أن يكون الوجه الإعلاني لشركة مواد غذائية قبل سنتين، فقد فعل هذا لأنه منتج مصري، ولأن كل المصريين يحبونه، وهو من إنتاج المزارع المصرية، وأجيال كثيرة تربت عليه، وأن الشخص البسيط يستطيع أن يشتريه”. ووجه الفنان الشكر لكل من دافعوا عنه أمام الحملة التي تعرض لها.

ويعد تامر من أكثر الفنانين الشباب انتشاراً في مصر والوطن العربي، ويحظى بمتابعات وصلت إلى 25 مليون متابع على “فيسبوك”، بالإضافة إلى نحو 4 ملايين على “إكس”، وأكثر من 34 مليون متابع على “إنستغرام”، وكان آخر ألبوماته الصادر في 2024 بعنوان “هرمون السعادة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى