تحليلاتخاص

جدل رمضاني.. الإمام المهدي في عالم الست وهيبة!!

بغداد/ عراق أوبزيرفر

جدل عراقي، كالعادة، ينشب مع انطلاق موجة المسلسلات الرمضانية، وكان هذه المرة من حصة المسلسل الشهير، “عالم الست وهيبة” في جزئه الثاني، وذلك لجهة أن بطل المسلسل “مهيدي” يتوافق مع اسم الإمام المهدي.

وبالرغم من أن المسلسل في الجزء الأول، كان يحمل نفس الاسم بالنسبة للبطل، إلا أنه لم يُثر أي خلاف خلال الفترة الماضية، أو يواجه اعتراضات أو انتقادات من قبل الكتاب والمعنيين والمشتغلين بالشأن الثقافي.

وطالب نواب من حركة حقوق بأيقاف المسلسل بحجة الاساءة للرموز الدينية.

وذكر بيان عن الحركة تلقته “عراق اوبزيرفر” أن “رئيس الكتلة سعود الساعدي وجه طلباً الى هيئة الإعلام والاتصالات يتعلق بإيقاف بث مسلسل “عالم الست وهيبة” بعد وصف شخصية “مهيدي” بأنه إساءة للإمام المهدي”.

واضاف البيان أن “”شخصية البطل “مهيدي أبو صالح” تتضمن إساءة عمدية إلى شخصية الأمام المهدي”، مؤكدا انه“وردتنا العديد من الشكاوى والمناشدات من المواطنين تتضمن وجود إساءة عمدية للرموز الدينية في مسلسل عالم الست وهيبة”.

تفسير متطرف للأسماء!!
بدوره، قال ممثل شهير، إن “ما يحصل هو تفسير متطرف حول القضية، إذ أن الكثير من الأسماء لأبطال أفلام أو مسلسلات تتوافق مع أسماء رموز ثقافية أو دينية أو مجتمعية، لكن القضية لا يمكن أن تفسر بهذه الأمر، على أن هناك تعمد وقصد في الإساءة للإمام المهدي”.

وأضاف الممثل الذي رفض الكشف عن اسمه لـ”عراق أوبزيرفر” أن “الإمام المهدي بالنسبة للسنة أيضاً يعد رمزاً دينيا وهو ضمن الأدبيات الإسلامية السنية من أهل البيت وسيخرج في آخر الزمان، ويملأ الأرض قسطاً وعدلاً، فالحديث هنا عن شخصية مشتركة”، مشيراً إلى أن “بعض الأطراف لا يهمها الإساءة للرموز الدينية، بقدر الاهتمام بإثارة الجدل، وإشاعة جو من الإرباك والقيل والقال، والتغبيش على الأعمال الفنية، بأية حجة كانت، وهذا أصبح ديدنهم في كل رمضان، وكل مناسبة”.

وعبر مواقع التواصل الاجتماعي، كان هناك سيل من التعليقات حول الموضوع بين مؤيد له ورافض، باعتبار أن المسألة لا يمكن أن تُفسر بهذه الطريقة، إذ أن الكثير من الأسماء الحالية للأشخاص، سواءً كانوا مجرمين أو غيرهم، لا بد وأن يكون هناك من تسمّى بها سابقاً من الأوليين أو من الرموز الدينية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى