آراء

“حدود سياسية جديدة”

كتاب الميزان يكتب لـ عراق اوبزيرفر

“حدود سياسية جديدة”

بقلم: كتاب الميزان

بدأت بوادر وملامح جدية من رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني في التغيير داخل مؤسسات الدولة أو بالأحرى الدولة العميقة التي سيطر عليها الأحزاب التي سبقت السوداني في السلطة، ولهذا لم الإقرار من مجلس الوزراء بالأمس الذي أعفى فيه (57) مديرًا عامًا بشقيهما (الأصالة والوكالة)، واستبدالهم بآخرين في الأيام المقبلة.

هذه البادرة قد سبقت عملية التغيير الوزاري وتغيير المحافظين، لأن هذه الطريقة هي الأسلوب في الإدارة الجديدة التي تؤسس لرسم حدود سياسية جديدة ومعادلات سياسية، والاستعداد للمرحلة المقبلة في خوض الانتخابات المحلية، فضلًا عن عزم السوداني في الدخول والمشاركة في هذه الانتخابات ضمن تيار الفراتين، وهذا سيؤسس قاعدة جماهيرية داعمة لحكومة السوداني، وتحديدًا حزبه الذي سينافس فيه شركاءه ضمن الإطار التنسيقي.

الخطوة التي خطاها مجلس الوزراء العراقي يوم أمس بإقالة “المديرين العامين” هي أيضًا سيدخلون فيها “بدلائهم” إلى قضية المحاصصة واستبدالهم من الأحزاب المهيمنة على إدارة البلاد، قد يكون أغلب المستبعدين هم من التيار الصدري وتقدم وعدد من الأحزاب التي كانت حليفة للتيار.

يبدو أن هذه الورقة ستستخدم لتصفية الخصوم، ولإخضاعهم ولاستقطابهم للحدود السياسية التي سيرسمها السوداني، كما أن عدم الإعلان عن أسماء المديرين العامين الذين تمت إقالتهم، هذا سيؤدي إلى إخضاعهم للمفاوضات مع كتلهم السياسية، وان تأخير في إعلان الأسماء سيضع ألف علامة استفهام تجاه هذا العملية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى