المحررخاص

حقيقة تأجيل الموسم الدراسي الجديد ..التربية توضح

بغداد/ عراق اوبزيرفر

حذرت لجنة التربية النيابية، من واقع العام الدراسي الجديد 2022 – 2023.

وقال عضو اللجنة جواد الغزالي في تصريح صحفي :”مع حلول الموسم الدراسي في العراق، تواجه وزارة التربية تحديات كبيرة، أبرزها عدم طبع كتب جديدة للعام الحالي والنقص في الأبنية المدرسية، وذلك بسبب الأزمة السياسية الراهنة”.
واوضح، أن “الوضع تأزم بسبب، نقص حاد في الأبنية المدرسية، مما يتسبب بالاكتظاظ في البناية الواحدة، فضلا عن الدوام المزدوج وعدم وجود طباعة كتب لهذا العام، بسبب غياب التخصيصات المالية، رغم وجود عائدات هائلة للنفط، لكن أزمة تشكيل الحكومة حالت دون الاستفادة منها”.
وبين، ان “طباعة الكتب بحاجة إلى أموال طائلة، ولا يمكن اللجوء إلى طرق أخرى مثل الطبع بالآجل أو غيره، بسبب التعقيدات ورفض أغلب الجهات المختصة ذلك”.
ونبه، الغزالي الى “اضطرار الطلبة إلى استخدام الكتب القديمة، والاعتماد على المسترجع لحين إيجاد مخرج لهذه الأزمة”.
وكشف،عن”عدم قدرة الكوادر التربوية على أداء مهامها، بسبب قلة التخصيصات لتوفير المستلزمات اللوجستية والأدوات الضرورية.
إحصائية كشفت وجود 12 مليون أمّي في عموم العراق، مما يستلزم بذل جهود إضافية، لتعزيز البيئة المدرسية ومكافحة التسرب الحاصل منها”.
وكانت وزارة التربية، أعلنت ، انها لن تسلم كتباً ومناهج جديدة للتلاميذ والطلبة في العام الدراسي الجديد.
وقال اعلام الوزارة ان “المناهج الدراسية لم تطبع لهذا العام والاعتماد بشكل كامل على المناهج المسترجعة بسبب عدم إقرار الموازنة المالية”.
يشار الى ان وزارة التربية حددت بداية شهر تشرين الأول المقبل موعداً لبدء العام الدراسي الجديد 2022 – 2023 مع مباشرة ملاكاتها التدريسية أمس الخميس بدوامهم الرسمي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى