رئيسيةعربي ودولي

حماس تتعهد بإلقاء السلاح إذا تحقق حل الدولتين

غزة/ متابعة عراق أوبزيرفر

قال خليل الحية المسؤول السياسي الكبير في حماس، إن الحركة ستفكك جناحها العسكري وتتحول إلى حزب سياسي وتلقي السلاح، إذا قامت دولة فلسطينية مستقلة، على حدود ما قبل عام 1967، وهو ما اعتبره مراقبون تنازلا كبيرا وتطورا لافتا في مجريات حرب غزة الدائرة منذ السابع من أكتوبر الماضي.

وأضاف الحية، أن الحركة على استعداد للموافقة على هدنة مدتها خمس سنوات أو أكثر مع إسرائيل.

الحية أيضًا في تصريحه المفاجئ قال: “إن حماس تريد الانضمام إلى منظمة التحرير الفلسطينية، التي ترأسها حركة فتح المنافسة، لتشكيل حكومة موحدة لغزة والضفة الغربية”.

وأكد أن الحركة ستقبل “بدولة فلسطينية ذات سيادة كاملة في الضفة الغربية وقطاع غزة وعودة اللاجئين الفلسطينيين وفقًا للقرارات الدولية” على طول حدود عام 1967. وأفاد بأنه إذا حدث ذلك، فسيتم حل الجناح العسكري للجماعة.

وعلى ما يبدو أن تصريح حماس بنزع سلاحها وفقًا لشرط الدولة الفلسطينية، تنازل لافت من جانب الحركة التي أعلنت على الدوام التزامها بتدمير إسرائيل.

بينما من غير المرجح أن تفكر إسرائيل في مثل هذا السيناريو؛ إذ تعهدت بسحق حماس في أعقاب هجمات الـ7 من أكتوبر التي أدت إلى الحرب، وتعارض قيادتها الحالية بشدة إنشاء دولة فلسطينية على الأراضي التي احتلتها إسرائيل، عام 1967.

وأشار الحية إلى أن كل تجارب الناس الذين ناضلوا ضد المحتلين، عندما استقلوا وحصلوا على حقوقهم ودولتهم، تحولوا إلى أحزاب سياسية والقوات المقاتلة المدافعة عنهم تحولت إلى الجيش الوطني.
على مر السنين، خففت حماس في بعض الأحيان من موقفها العلني فيما يتعلق باحتمال قيام دولة فلسطينية إلى جانب إسرائيل. لكن برنامجها السياسي لا يزال رسميًا “يرفض أي بديل للتحرير الكامل لفلسطين، من النهر إلى البحر”.

وتأمل السلطة الفلسطينية في إقامة دولة مستقلة في الضفة الغربية والقدس الشرقية وغزة – وهي المناطق التي احتلتها إسرائيل في حرب 1967. وفي حين يدفع المجتمع الدولي بأغلبية ساحقة إلى حل الدولتين، لكن حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو المتشددة ترفض هذا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى