اقتصادالعراقخاصرئيسية

حوالات سوداء وتهريب للعملة.. ماذا يجري للدولار في العراق؟

بغداد / عراق أوبزيرفر

حذر الخبير في الشأن المالي والاقتصادي نبيل جبار التميمي، اليوم الاثنين، من مخاطر استمرار ارتفاع الدولار في السوق المحلي.

وقال التميمي، في تصريح صحفي، إن “هناك مخاطر في قضية استمرار انخفاض مبيعات البنك المركزي للعملة، الى ما دون مستوى 180 مليون دولار يوميا وهو الذي ساهم بدفع الدولار محليا نحو الارتفاع المتزايد، خصوصاً مع تشديد الاجراءات على الحوالات التجارية بانواعها المختلفة والذي قد يفضي اخيرا الى ضعف في إمدادات وصول السلع المختلفة وتفاقم المشكلة، التي قد تدفع الى شحة الامدادات ثم ارتفاع اسعارها بسبب شحة السلع وارتفاع سعر الدولار وارتفاع كلف الحوالة”.

وأضاف ان “الاجراءات المطلوبة لتفادي هذه المخاطر هي التفاوض مع الفيدرالي الامريكي والخزانة الامريكية لمنح فرص أكبر لتمرير الحوالات خصوصا المتوسطة والصغيرة منها وتخفيف القيود، وأن تولي الجهات الامنية ايقاف عملية تهريب العملة برا (الحوالات السوداء) إن وجدت، ونقلها باتجاه البلدان (تركيا وايران) ، بعمليات تهريب مشابهة لتهريب المشتقات النفطية”.

وشدد الخبير في الشأن المالي والاقتصادي أنه “يجب تأكيد الخطاب الحكومي والبنك المركزي على استمرار ضخ الأموال بالعملة الصعبة والمحافظة على استقرار الصرف دون نية للتغيير صعودا، مع استخدام آليات عدة لإجراء الحوالات الخارجية وعدم الاقتصار على حوالات الاعتمادات المستندية لتمويل التجارة الخارجية، مع التدخل المباشر للبنك المركزي لتنظيم الحوالات الكبيرة للتجار عبر آليات يتخذها المركزي دون وساطة المصارف الخاصة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى