العراقالمحررخاص

خبير: قانون الاعتداء على الاطباء لم يشدد العقوبة

بغداد/ عراق اوبزيرفر

اكد الخبير القانوني علي التميمي اليوم الاحد ، ان كثرة الاعتداءات على الأطباء لأسباب جرمية، وهذا يعاقب عليه قانون العقوبات العراقي في المادة ٢٢٩ و٢٣٠ و٢٣١ ، فيما لفت الى ان المادة ٦ من قانون حماية الأطباء  ٢٦ لسنة ٢٠١٣ ، عاقبت بالحبس ٣ سنة  إلى الخمس سنوات ،في حالة الايذاء او الاعتداء، أو الغرامة من ٢٠٠ ألف دينار إلى مليون دينار.

وقال التميمي لوكالة “عراق اوبزيرفر” ان العقوبة تشدد في حالة حصول جرح أو عاهة أو حمل السلاح أو كان الاعتداء من أكثر من شخص،وقد تكون العقوبة السجن ١٥ عاماً اذا أدى الفعل الى أحداث  عاهة وفق المادة ٤١٢ من قانون العقوبات، وتكون العقوبة الاعدام اذا ادت الى موت الطبيب وفق المادة ٤٠٦ من قانون العقوبات.

ولفت الخبير القانوني الى ان قانون حماية الأطباء ٢٦ لسنة ٢٠١٣ لم يشدد العقوبة التي تقع على الأطباء بل اعتبرها نفس عقوبة الاعتداء على الموظف وبرايي كان يحتاج إلى التشديد لتحقيق الردع ،وخصوصا في الغرامات كان يحتاج الى أن يتشدد فيها،لتحقيق الردع .

وويأمل التميمي من مجلس القضاء الأعلى إعطاء التعليمات بالتشديد في العقوبة..كما حصل في موضوع الدكة العشائرية واعتبرها جريمة ارهابيه.

واقترح الخبير القانوني ، ان تدرس أهمية الأطباء ودورهم في المدارس ،وكذلك في المدارس الطبيه،لتفادي ما يحصل..للاسف ،خصوصا ان الاطمئنان النفسي هو الأهم حتى يعمل الطبيب بعيدا عن الخوف ،ودائما عمل الاطباء يرافقه حسن النية والاهداف النبيلة ،فمن أحيا نفسا فكأنما أحيا الناس جميعا .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى