رئيسيةعربي ودولي

خسائر ألمانيا من أزمة الطاقة تبلغ 64 مليار دولار هذا العالم

متابعة/عراق اوبزيرفر
فقدت ألمانيا ما يقرب من نصف هذا الدخل العام الماضي وتتطلع إلى 9 مليارات يورو أخرى في خسائر الدخل الحقيقي في عام 2023، ما يجعل إجمالي ثلاث سنوات هو الأسوأ منذ أزمة الطاقة في أواخر السبعينيات، والتي استغرقت ألمانيا خمس سنوات لتجاوزها.
من حيث الناتج الاقتصادي الوطني، من المتوقع أن تخسر ألمانيا 1.8% من الناتج المحلي الإجمالي هذا العام و0.2% في عام 2023. خسرت البلاد 1.8% بعد الجائحة في عام 2021.
وقال تيمو وولميرشايزر، رئيس التنبؤات في “آيفو”: “هذا يعطينا خسارة في الدخل الحقيقي خلال تلك السنوات الثلاث بما يقرب من 110 مليارات يورو، أو 3% من الناتج الاقتصادي السنوي”.
وأضاف أنه كانت المرة الوحيدة التي جاء فيها الرقم أعلى من هذا، هي خلال أزمة النفط الثانية في 1979-1981، عندما بلغت الخسارة في الناتج الاقتصادي 4%.
ويأتي هذا التراجع بعد شهور من ارتفاع أسعار الطاقة في عام 2021 التي استمرت في النمو هذا العام بعد أن حدت أوروبا من واردات الطاقة من روسيا ردا على عمليتها العسكرية في أوكرانيا. من المتوقع أن يكون لهذه العوامل وغيرها تأثير دائم على الاقتصاد الألماني.
قال وولميرشايزر: “يمكننا أن نتوقع استمرار الانخفاض الحالي في الدخل الحقيقي خلال السنوات القليلة المقبلة؛ أولا، خسارة روسيا كمورد يعني أن أسعار الطاقة ستظل مرتفعة على الأرجح على المدى الطويل؛ ثانيا، لن تحرر ألمانيا نفسها من اعتمادها على واردات الطاقة بين عشية وضحاها”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى