العراقالمحرر

خطة لإعادة تأهيل المنازل التراثية في بغداد

بغداد / عراق أوبزيرفر

أعلنت وزارة الثقافة، اليوم الجمعة، خطتها لإعادة تأهيل البيوت التراثية في العاصمة بغداد والمحافظات والضوابط الموضوعة، وفيما أوضحت بشأن عائديتها والانتفاع منها، أكدت استحصال قرار من مجلس الوزراء بشأن مسؤولية إدامتها وتأهيلها.

وقال المتحدث باسم وزارة الثقافة، أحمد العلياوي، إن “ملكية البيوت التراثية تعود لـ )3( أطراف حسب كل منها، فهناك من عائد منها لوزارتنا وهناك  مجموعة من دوائر الدولة ولا سيما أمانة بغداد وهنالك طرف ثالث هم الأفراد والعوائل التي تمتلكها”.

وأضاف العلياوي، أن “أمانة بغداد لها حصة كبيرة من هذه البيوت التراثية، وبعضها يعود إلى الأهالي أي ملكية خاصة لكنها تدخل ضمن قانون البيوت التراثية المشرع، وتشرف عليها دائرة التراث التابعة للهيئة العامة للآثار والتراث في الوزارة ولا يسمح لساكنيها أو لممتلكيها بتغيير أي شيء فيها إلا بعد مراجعة الدائرة لوجود متخصصين فيها يراعونها ويتابعونها”.

وأشار إلى أن “أغلب البيوت التراثية في الأصل يمتد عمرها إلى مئة عام وأكثر وتحتاج إلى إدامة وتأهيل وعناية ورعاية”، موضحاً أنه “ليست هناك تخصيصات محددة للإعمار والتأهيل والباب مفتوح أمام أي جهة تكون راغبة بتمويل الإعمار والتأهيل وإلاصلاح والحفاظ عليها باعتبارها معلماً عراقياً تراثياً حضارياً، ولدى الوزارة دائرة معنية بهذا  الموضوع لها ضوابط محددة تعمل عليها”.

وبين العلياوي، أن “تأهيل هذه البيوت يخضع لضوابط دقيقة ومواصفات فلا بد من وجود مؤسسات معمارية هندسية لديها خبرة في مجال التأهيل المعماري التراثي أي تعنى حصرياً بتأهيل المباني الثقافية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى