خاصرئيسية

خلافات عميقة بين المالكي والعامري حول وزارة النفط والحكيم ينسحب

بغداد/ عراق اوبزيرفر
قالت مصادر قريبة من اوساط الاطار التنسيقي، ان الخلافات البينية داخل مكونات الاطار، ستؤجل اكمال الكابينة الوزارية لرئيس الوزراء المكلف، محمد شياع السوداني.
وشرحت هذا المصادر لعراق اوبزيرفر: ان زعيم تحالف دولة القانون، نوري المالكي مثلاً، لايريد التنازل عن وزارات بعينها كالنفط والتعليم العالي بالاضافة الى منصب نائب رئيس الجمهورية.
واضافت المصادر ان احمد الأسدي يريد ان يكون وزيراً وتحديداً للنقل، وان حنان الفتلاوي تحاول بكل الطرق تسميتها وزيرة للصحة، فيما تصر العصائب على تسمية عدنان فيحان وزيراً ايضاً.
واشارت الى ان فالح الفياض هو الاخر مصر على ترشيح نفسه وزيراً، فيما تم ترشيح رئيس جامعة البصرة للنفط والغاز الدكتور محمد هليل حافظ، ليكون وزيراً للنفط في الوقت الذي يؤاخذ عليه الاخرون انه اكاديمي ولا خبرة عملية لديه في هذا الاختصاص الحيوي والمهم للدولة العراقية.
واكدت المصادر ان المجلس الاعلى يريد وزارة ايضا، وان زعيم تيار الحكمة، عمار الحكيم، قرر الانسحاب من المشاركة في الحكومة المقبلة اعتراضا على طريقة تقسيم الوزرات، وهو لم يحضر منذ ايام اجتماعات الاطار الخاصة بتوزيع الوزارات على مكوناته.
كما اكدت المصادر ان خلافا عميقا بين الفتح بزعامة هادي العامري وتحالف المالكي على توزيع الوزارات السيادية وخصوصا النفط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى