اقتصاد

خلاف الأسعار يعلق تجارة النفط الإيراني إلى الصين

طهران/ رويترز

ايرث نيوز/أفادت وكالة “رويترز”، اليوم الجمعة، بأن تجارة النفط بين الصين وإيران “توقفت” مع قيام طهران بحجب الشحنات، ومطالبتها بأسعار أعلى من أكبر عملائها، مما يقلص الإمدادات الرخيصة لأكبر مستورد للخام في العالم.

وبحسب الوكالة، قد يؤدي انخفاض إمدادات النفط الإيراني، التي تشكل نحو 10 بالمئة من واردات الصين من الخام وبلغت مستوى قياسياً في أكتوبر/تشرين الأول 2023، إلى دعم الأسعار العالمية.

وسجلت واردات الصين من النفط الإيراني الخاضع للعقوبات أعلى مستوى خلال 10 سنوات على الأقل، بعد أن أدى ارتفاع الأسعار العالمية إلى زيادة جاذبية الخام مخفّض الثمن، وفقا لتحليل من شركة البيانات “كبلر”، أغسطس الماضي، كما رفعت إيران صادراتها من النفط خلال العام الماضي، بعد أن “عززت أدوارها الجيوسياسية”، بحسب وكالة بلومبرغ.

وأشارت الوكالة إلى أن “معظم شحناتها موجهة نحو الصين، التي تتساهل في التحقيق في واردات خليط البيتومين، الذي يمزج أحيانا بالنفط الخام الإيراني، ويساعد في تسريع مرور الشحنات عبر الجمارك”، وفق ما نقلته عن تجار في السوق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى