رياضة

خليجي 25.. البصرة “بندقية الشرق” تُعيد النبض لتاريخها السياحي

البصرة / متابعات عراق اوبزيرفر

تقول الأسطورة في حكايات «ألف ليلة وليلة» الشعبية، إن بحاراً بغدادياً اسمه «سندباد» انطلق من البصرة ليجوب العالم، ونجا من مصاعب وأهوال عدة. وها هي المدينة الجنوبية العراقية تسعى من خلال استضافة كأس الخليج لكرة القدم، للعودة إلى خريطة السياحة بعد سنوات عجاف.
توافد عشرات الآلاف من المشجعين من دول مجلس التعاون الخليجي إلى المدينة الجنوبية لحضور النسخة الخامسة والعشرين من البطولة الإقليمية التي تستمر حتى 19 يناير (كانون الثاني) الحالي.
وتعيش البصرة مظاهر وكرنفالات اجتماعية وتراثية غير مسبوقة، بعدما حرمتها منها حرب الخليج الثانية التي تلت غزو الكويت من قبل النظام العراقي السابق، والحروب المتتالية التي شهدها العراق بعد الغزو الأميركي وسقوط النظام.

تلك التوترات السياسية والحروب العسكرية أقصت المنتخب العراقي من بطولة كأس الخليج بعدما كان واحداً من أركانها التنافسية التقليدية.
ومع عودة البطولة إلى «بلاد الرافدين» للمرة الأولى منذ عام 1979، شكّل مشجعو الكويت والبحرين النسبة الكبرى من الزائرين، إلى جانب السعودية وسلطنة عمان، واتخذوا من شارع «الكورنيش» الشهير المطل على ضفاف شطّ العرب مكاناً مفضلاً لتجمعات تستمر حتى ساعات متأخرة من الليل.
يقول السعودي خالد الحركان (30 عاماً) الذي جاء إلى البصرة مع 150 مشجعاً لمؤازرة منتخب «الأخضر» قبل أن يودّع البطولة: «تفاجأنا فعلاً بسحر هذا المكان الجميل الاستثنائي فعلاً، إنها متعة سياحية».

ويضيف الحركان وهو يقف قرب مجسم شخصية «السندباد البحري» (تعويذة «خليجي 25»): «قدمنا إلى هذه المدينة الرائعة عن طريق الكويت، نتمنى أن نعود إلى البصرة المدينة الجميلة مرة ثانية، وما فاجأنا أكثر حفاوة العراقيين لنا، في كل مكان هنا حكاية، وهذا (السندباد) يعيد إلى الذاكرة قصصاً جميلة أيضاً كان هو بطلها».
واعتمدت اللجنة المنظمة للبطولة «السندباد» تعويذة، ونُصب في شارع «الكورنيش» مجسم كبير لها، يجتمع حولها المئات من المشجعين طوال ساعات النهار لالتقاط الصور التذكارية.

عادت إلى الواجهة صورة العراق التي يريد أبناؤه إظهارها؛ صورة بدر شاكر السياب أحد أبرز رواد الشعر الحر في العالم العربي، وشارع «الفراهيدي» توأم شارع «المتنبّي» في بغداد الذي يجمع الموروث الأدبي للمدينة الجنوبية.
ينكبّ المشجعون أيضاً على زيارة متحف البصرة الحضاري الذي افتُتح في عام 2016 ويتخذ من أحد القصور الرئاسية الفخمة التي بُنيت في عهد صدام حسين، مقراً.
يقول الإداري في المتحف، حيدر الحلفي، لوكالة «الصحافة الفرنسية» (فرانس برس)، إنه «منذ انطلاق بطولة (خليجي 25) نستقبل مئات الزائرين يومياً من دول الخليج»، للوقوف على الطراز العمراني الزخرفي الذي يعود عميقاً في التاريخ.

في إحدى القاعات، يتجوّل العُماني عبد الله النعيمي، مبهوراً بما يراه من آثار. يقول الثلاثيني لوكالة «الصحافة الفرنسية»: «أشعر كأن العراق ببعده التاريخي يحضر الآن في قاعات العرض هذه من جديد، هذا هو العراق الحقيقي الذي كنا نسمع عن عمقه التاريخي. أعتقد أن بطولة كأس الخليج العربي أتاحت لنا فرصة ثمينة».
وفي قاعة أخرى خُصصت لعرض قطع نقدية تعود إلى العصر البابلي وتماثيل فخارية، راح الإماراتي أحمد الكعبي يتفحصها عبر عدسات مكبرة متحركة وُضعت على واجهة العرض الزجاجية.

يقول المهندس الكعبي (35 عاماً) الذي يزور البصرة للمرة الأولى: «في السابق كنا نقرأ عن تلك الآثار من خلال الكتب، أما اليوم فنتلمسها عن قرب، هذا واحد من الأماكن الممتعة، وسيدفعنا لزيارات أخرى في المستقبل».
وللمفارقة، فإنه بسبب الحركة التجارية البحرية، عُرفت أسواق تجارية في المدينة بأسماء دول كانت مصدراً لإيصال السلع والبضائع إليها، مثل سوق الكويت، وسوق الهنود المخصصة للبهارات والتوابل والشاي، ولكن لم يتبقَّ من تلك الأسواق غير أسمائها.

 

المصدر: فرنس بريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى