المحرررئيسيةمنوعات

دراسة تكشف سرّ انجذاب آل باتشينو إلى نور الفلاح

متابعة/ عراق اوبزيرفر

قد تكون الفروقات في العمر الكبيرة والملحوظة بين نجمي هوليوود آل باتشينو وروبرت دي نيرو مع شريكتي حياتهما لا تلقى قبولاً من الناحية الاجتماعية، لكن الأبحاث تشير إلى أن الأزواج الذين تفصل بينهم عقود من السنوات يشعرون بمستويات مرتفعة من الرضا من الناحية العاطفية.

وتوصل فريق من الباحثين بجامعة “ديكين” الأسترالية إلى نتائج مفادها أن هؤلاء الأزواج يتمتعون بمستويات أعلى من الثقة المتبادلة والالتزام ومستوى منخفض من الغيرة مقارنة مع الأزواج من العمر نفسه.

وبحسب الباحثين المتخصصين، فإن “ما يزيد عن ثلاثة أرباع الأزواج الذين تتشارك فيهم النساء الأصغر سنًا العلاقة مع رجال أكبر سناً يبلغون مستويات مرضية في العلاقات العاطفية بينهم”.

قد تتوافق هذه النتائج مع حالة آل باتشينو، 83 عاماً، ونور الفلاح، 29 عاماً، اللذين أعلنا الأربعاء عن حملها في شهرها الثامن، بينما استقبل دي نيرو، 79 عاماً، وتيفاني تشين، 45 عاماً، طفلة هذا الشهر.

ووفقاً لرأي الباحثين، فمن المحتمل أن يرى الأزواج، مع فجوة عمرية ملحوظة بينهم، العلاقة على أنها استثمار جيد، فالمرأة مهيأة للبحث عن شريك له قوانينه الخاصة وموارد مالية جيدة، والرجال يبحثون عمن ينجبن أطفالاً.

ولاحظ الباحثون أيضاً أن الرجال يميلون إلى تقدير الجاذبية والحيوية أكثر من النساء، لأن هذه السمات تشير إلى معدل الخصوبة لديهن، وهي وجهة نظر تطورية أخرى.

دي كابريو.. حالة مناقضة

وتشير دراسة سابقة لمختصين من جامعة “إيموري” في أتلانتا، إلى أن السبب في ذلك يرجع إلى مواعدة شابات، وهو الأمر الذي يناقض النظريات التي قدمتها جامعة “ديكين”.

ووجدت جامعة “إيموري” أن الأزواج الذين يبلغ فرق العمر بينهم خمس سنوات هم أكثر عرضة بنسبة 18% للانفصال عن الأزواج الأقرب في العمر.

وفي حين يبدو أن هؤلاء المشاهير وجدوا الحب في ظل هذا الفرق في العمر، فإن ليوناردو دي كابريو، 48 عامًا، الذي اشتهر بمواعدة النساء الأصغر منه بكثير منذ أكثر من 20 عامًا، لم يكن محظوظًا جدًا في هذا الأمر.

في عام 2014، أجرى الباحثون في المؤسسة دراسة على 3000 شخص كجزء من دراستهم، وخلصوا إلى النتيجة التي مفادها أنه كلما زادت الفجوة العمرية بين الأزواج، زادت احتمالات انفصالهم. وعلى سبيل المثال، فالأزواج أكثر عرضة للانفصال بنسبة 39% إذا أنجبوا طفلاً بعد 10 سنوات، ثم ارتفعت احتمالية الانفصال بين الأزواج، الذين يزيد الفرق في العمر بينهم عن 20 عاما، بنسبة تصل إلى 95%.

وعلى هذا النحو، وجد الباحثون أن الفرق “المثالي” في العمر بين الأزواج كان سنة واحدة أو أقل. وخلصت الدراسة إلى أن احتمالات وقوع الطلاق انخفضت بنسبة 3% بين الأزواج الذين يصل الفرق بينهم إلى 12 شهراً أو أقل.

وعادة ما تتصدر الحياة العاطفية لدي كابريو عناوين الصحف، وهو الذي اعتاد مواعدة أي فتاة لا يزيد عمرها عن 25 عاماً. فقد كان يواعد كاميلا مورون في عام 2022، ومع اقتراب عيد ميلادها السادس والعشرين، انتشرت النكات على وسائل التواصل الاجتماعي حول انفصالهما الوشيك.

وعلق أحد المعجبين: “عيد ميلاد سعيد يا حلوتي!!! حان الوقت بالنسبة لنا للانفصال”.

وأشار آخر: “عقد إيجارها أوشك على الانتهاء”.

وقال أحد المعجبين: “إذا تجاوزت علاقتهما عاماً آخر، فستكون هذه هي أطول علاقة له، وستكون أول امرأة تبلغ من العمر 26 عاماً في تاريخ دي كابريو”.

وبالفعل، انفصل دي كابريو وصديقته مورون في أغسطس من العام الماضي، مما يشير إلى صحة نتائج أبحاث جامعة “إيموري”.

نقلا عن/  ديلي ميل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى