عربي ودولي

دعوة لتطهير “المخابرات الأوكرانية” بعد اعتقال ضابط جاسوس

اوكرانيا / متابعات عراق اوبزيرفر

قال نائب رئيس وكالة الأمن الأوكرانية السابق إن الوكالة الاستخبارية بحاجة إلى عملية “تطهير” بعد اعتقال ضابط كبير فيها بتهمة التجسس لصالح روسيا، في أحدث واقعة من نوعها تسلط الضوء على اختراق موسكو لهذا الجهاز الأمني.

وطبقا لصحيفة “الغارديان” البريطانية، الخميس، فإن الضابط السابق في المخابرات الأوكرانية فيكتور ياهون، يرى أن الحادثة الأخيرة تظهر الأهمية الملحّة لـ”تطهير” المخابرات، التي تعد أقوى أجهزة الأمن في البلاد من العناصر غير المخلصة.

وكان ياهون نائب رئيس وكالة الأمن الأوكرانية حتى عام 2015.

وفي وقت سابق الخميس، أفادت وكالة الأمن الأوكرانية المعروفة بـ” أس بي يو”، بأنها اعتقلت مقدما فيها بشبهة “الخيانة العظمى”.

ماذا فعل الضابط؟

  •  نشرت الوكالة صورة تظهر نقودا وأجهزة اتصالات عثر عليها في منزله.
  • ولفتت إلى أن الضابط، الذي لم تذكر اسمه، استخدم هاتفه الشخصي لتصوير وثائق تظهر تفاصيل نقاط التفتيش في منطقة زابوريجيا، وهي منطقة تمثل خطة مواجهة في جنوب شرقي البلاد.
  • بحسب المخابرات الأوكرانية، فإن الضابط عمل على إرسال المعلومات عبر حساب بريد إلكتروني مسجل بنطاق روسي، ووجدت المخابرات شريحة اتصال روسية، وحزم نقود من العملات الأجنبية، ودليل روسي لتعلم اللغة الإنجليزية لديه. وقالت إن هناك “دليلا مؤكدا على وجود صلات دائمة (للمشتبه فيه) مع ممثلي السلطات في الاتحاد الروسي”.
  •  بعض هذه الصلات على وجه الخصوص كانت مع الأقارب المقربين لـ”الخائن”.

تنظيف شامل

وقال ياهون إن هناك حاجة ملحّة للقيام بعملية “تنظيف شاملة” في الجهاز، الذي كان يملك علاقة وثيقة وطويلة مع جهاز الأمن الفيدرالي الروسي.

وبعد اندلاع الحرب في 24 فبراير الماضي، بقي 60 شخصا من وكالة الأمن الأوكرانية ومدع عام في المناطق التي سيطرت عليها روسيا، وتعانوا مع قواتها، مما يظهر حجم اختراق الكرملين للسلطات الأمنية الأوكرانية.

وكانت هناك اعتقالات على خلفية “الخيانة” في أوكرانيا خلال الـ 11 شهرا الماضية في بقية المناطق الأوكرانية، وكان من بين هؤلاء أوليغ كولينتش، الذي عيّنه الرئيس فولوديمير زيلينسكي عام 2020 للإشراف على العمليات في شبه جزيرة القرم، التي استوت عليها روسيا عام 2014.

وذكر ياهون أن كولينتش كان من بين كبار الضباط في المخابرات وله القدرة على الاطلاع على معظم المعلومات السرية.

وحتى أواخر 2010، كانت المخابرات الأوكرانية تحتفل بذكرى المخابرات السوفيتية السابقة “كي جي بي”، ويُعتقد أنه لا يزال هناك موالون لروسيا في شتى الرٌتب داخل الجهاز الأمني الأوكراني.

وعلى سبيل المثال، فإن أكبر هجوم روسي استهدف موقعا عسكريا قرب مدينة لفيف غربي البلاد، كان نتيجة معلومات قدمها عميل سابق في المخابرات الأوكرانية يبلغ من العمر 77 عاما، ويخشى أن كثيرا من العملاء مثله لا يزالون يعتبرون أنفسهم جزءا من روسيا.

 

المصدر: سكاي نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى