العراقخاصرئيسيةسياسي

دولار العراق.. سلاح أمريكا الجديد لتفكيك “الهلال الشيعي”

ترجمة / عراق أوبزيرفر

رأت صحيفة “لوموند” الفرنسية، أن ندرة الدولار والفوضى الاقتصادية والحرب الأهلية، أغرقت بغداد ودمشق وبيروت، بالأزمات.

ونقلت صحيفة الفرنسية، عن المتخصص في العالم العربي، أنطوان بسبوس، قوله إن “(الهلال الشيعي) المكون من لبنان وسوريا والعراق وبدعم من إيران، يمر بظروف سيئة ويمكن أن تكون قاتلة”.

وأضاف بسبوس، أن “مع بداية عام 2023، يبدو أن محور المقاومة مهدد أكثر من أي وقت مضى بسبب الاضمحلال المتقدم الذي يرجع إلى جفاف الدولار أكثر من الهجمات العسكرية لأعدائه”.

وتخضع إيران وسوريا، لعقوبات أمريكية ودولية شديدة للغاية، وهي سياسية واقتصادية على حد سواء، بينما يمتلك العراق وفرة من أموال النفط، ولكنه لا يملكها مباشرة تحت تصرفه، لأن حساب عملته يحتفظ به مجلس الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك.

وبسبب العقوبات المفروضة على إيران، تراقب واشنطن عن كثب أين تذهب مبالغ النقد الأجنبي المتاحة لحكومة بغداد، وفقاً للصحيفة الفرنسية.

وتم تشديد هذه المراقبة بما فيه الكفاية مؤخرا لخنق النظام الإيراني، لدرجة أن بغداد اضطرت إلى دفع ثمن مشترياتها من طهران بالدينار، مما أدى إلى انخفاض حاد في الدينار العراقي وانهيار الريال الإيراني.

أما بالنسبة للبنان، فإن طبقته السياسية الحاكمة – ومعظمها من المافيا – تعمل كفريق واحد في نهب منهجي للبلاد تحت النظرة الخيرية لحزب الله الذي تمكن، بدعم من بعض الأحزاب، من مشاركة الجزء الخاص به من الغنائم مع حاميه وممول ميليشياته، إضافة إلى نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

هذه البلدان الأربعة، وبحسب صحيفة “لوموند” الفرنسية، مفلسة بحكم الأمر الواقع، إذ أن لبنان مشلول مؤسسياً ومعسر مالياً منذ عام 2020، كما انهار اجتماعيا على الرغم من المدفوعات من الشتات للعائلات في الوطن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى