رئيسيةعربي ودولي

رئيسة بيرو تندد باجراء مداهمة السلطات لمنزلها

متابعة / عراق اوبزيرفر

نددت رئيسة بيرو دينا بولوارتي، بمداهمة السلطات لمنزلها ومكتبها السبت، ليلاً، في إطار تحقيق بشبهات فساد متّصلة بساعات فاخرة كانت ترتديها علناً من دون أن تصرح عنها.

وأظهرت لقطات تلفزيونية رجال أمن يخلعون باب منزل بولوارتي بأسطوانة معدنية، في تطور مثير لقضية ظهرت قبل أسابيع عدة، وأثارت تساؤلات عما إذا كانت الرئيسة قد استغلت مناصبها الرسمية للإثراء بشكل غير مشروع، أم لا.

ولم توضح بولوارتي التي لا تحظى بشعبية كبيرة وتتولى الرئاسة منذ ديسمبر (كانون الأول) 2022، كيف حصلت على هذه الساعات، قائلة فقط إنها ثمرة عملها الدؤوب.

وقالت بولوارتي التي كانت في القصر الرئاسي عند مداهمة منزلها في خطاب للأمة: “الإجراء الذي تم اتخاذه في وقت مبكر من هذا الصباح تعسفي وغير متناسب ومسيء”.

وأكدت بولوارتي أنها لن تتناول هذه القضية علناً إلى أن تعطي إفادة رسمية تحت القسم أمام المدعين في 5 أبريل (نيسان).

ووفق وثيقة للشرطة شارك نحو 40 عنصراً ومحقّقاً في عملية دهم المنزل، بحثاً عن ساعات «روليكس» لم تصرح عنها بولوارتي.

وطلبت النيابة العامة تنفيذ عملية الدهم المباغتة بعد حصولها على إذن من «المحكمة العليا للتحقيقات التحضيرية»، إثر طلب بولوارتي الحصول على مزيد من الوقت للرد على مذكرة استدعاء تطالبها بتقديم فواتير لساعاتها.

ويريد المدعون أيضاً معرفة ما إذا كانت قد صرّحت عن ساعات «روليكس» في بيانات دخلها، أم لا.

وإذا وُجّهت اتهامات رسمية إلى بولوارتي (61 عاماً) في القضية، فلن تجري المحاكمة قبل انتهاء ولايتها الرئاسية في يوليو (تموز) 2026، إلا إذا عُزلت.

وأصبحت المحامية ونائبة الرئيس سابقاً، أول امرأة تتولى الرئاسة في بيرو، بعدما حاول سلفها اليساري بيدرو كاستيو حل الكونغرس والحكم بناء على المراسيم، لتتم سريعاً إطاحته وتوقيفه.

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى