تحليلاتخاص

ربط العراق بالعالم وملف مسلحي الكردستاني.. السوداني يزور أنقرة

بغداد/ عراق أوبزيرفر

يُجري رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني، اليوم الاثنين، زيارة إلى تركيا، وتكتسب أهميتها من الملفات المتوقع طرحها، في ظل التطورات الإيجابية التي تشهدها المنطقة، خاصة وأن هناك الكثير من الملفات بين الجانبين.

وكان مصدر حكومي عراقي قد كشف أمس عن زيارة مقررة للسوداني إلى تركيا، على رأس وفد حكومي رفيع لبحث جملة من الملفات بين البلدين، كما يلتقي خلالها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

ونقلت وكالة الأنباء العراقية الرسمية (واع) عن السوداني قوله إن الزيارة سيتم فيها “التركيز مع الجانب التركي على تعزيز العلاقات في كافة المجالات، وخاصة المجال الاقتصادي، لا سيما ونحن نتطلع إلى تنفيذ مشروعات اقتصادية طموحة في قطاعي الطاقة والنقل وتحويل العراق إلى مركز للتجارة العالمية بين آسيا وأوروبا من خلال مشروع ميناء الفاو الكبير، وما يرتبط به من مناطق اقتصادية وتجمعات سكنية ونقاط للجذب السياحي”.

وأكد السوداني أن “هذه المشاريع ستفتح الطريق أمام تحقيق نقلة اقتصادية للعراق، كما ستسهم في تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بين العراق وجيرانه، وعلى رأسهم تركيا من ناحية، وبلدان أوروبا وآسيا من ناحية أخرى”.

وفد ضخم

ومن المقرر أن يرافق رئيس الحكومة العراقية، غدا الثلاثاء، كل من وزراء الخارجية، والموارد المائية، والدفاع، ومستشار الأمن القومي العراقي، إلى جانب مستشارين آخرين.

وبحث السوداني، في يناير/ كانون الثاني الماضي، مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، خلال اتصال هاتفي، الملفات المشتركة بين البلدين، مؤكدين التنسيق لملاحقة “الجماعات الإرهابية” في الحدود المشتركة، وخطورة تواجد مسلحي حزب العمال الكردستاني في الأراضي العراقية، بحسب بيان عراقي رسمي.

بدوره، توقع الخبير في الشأن السياسي والاقتصادي، نبيل جبار التميمي أن “السوداني سيكون متسلحا بانسجام واتفاق سياسي غير مسبوق بين بغداد وكردستان مما يعززه ورقته التفاوضية مع أنقرة، حيث ستكون المياه أهم الملفات التي سيناقشها السوداني في تركيا والتي يحاول من خلالها رئيس الوزراء العراقي ضمان حصة مياة عادلة للعراق وتقاسم اضرار الجفاف بين البلدين”.

وأضاف التميمي في تصريح لوكالة “عراق أوبزيرفر” أن “السوداني سيطرح إمكانية انفتاح اقتصادي اوسع مع تركيا، في مجال تصدير السلع والخدمات التركية مع العراق، وقد يكون العراق مصدراً للطاقة التركية عبر تنظيم تصدير النفط والغاز المنتج في كردستان نحو السواق التركية”.

وتابع، “قد يطرح السوداني مبادرة (طريق التنمية) الذي تعتزم حكومته انشاءه، والمتمثل بخطوط نقل وسكك حديد وانابيب للنفط والغاز وابراج للطاقة ممتدة من جنوب العراق لشماله تربط جيرانه”.

ولفت إلى أن “السوداني قد يتعهد بوقف اعتداءات التي تجري من الأراضي العراقية تجاه دول الجوار العراقي وضمان انتشار حرس الحدود المدعومة بالشرطة والقوات المحلية على طول الحدود بين العراق وكلا من ايران وتركيا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى