العراقالمحررخاصرئيسية

الموت يغيّب صاحب الكتابة الساخرة خالد القشطيني

بغداد / عراق أوبزيرفر

نعت الكتابة الساخرة ربان سفينتها، ومدير مدرستها؛ الكاتب العراقي خالد القشطيني، الذي رحل اليوم في لندن عن (94) عاماً.

وخلّف القشطيني إرث سبعة عقود من الإبداع والتدوين والتوثيق والسخرية الواقعية، درس الحقوق؛ وأبدع في الفنون.

وبحكم ما للعراق من دور عربي في السياسة والأمن والاقتصاد والأدب والفن والثقافة والنكبات، انعكست كل التجارب على حياته وفنه، وبرغم كل نجاحاته في توثيق حياة المغتربين وشجون الاغتراب إلا أنه لم ينجح باعترافه لا في الحب ولا التجارة.

ولد القشطيني في الكرخ، عام 1929، وكان والده معلما، ويعود له الفضل في تثقيفه وتعليمه.

تخرج من كلية الحقوق عام 1953، ونال من معهد الفنون الجميلة شهادة الرسم، وأُرسل في بعثة لبريطانيا لدراسة الرسم والتصميم المسرحي.

وعاد بعدها إلى العراق للتدريس في معهد الفنون الجميلة، وغادره عام 1959، والتحق بالإذاعة البريطانية وبقي بها إلى عام 1964، ثم استقال، وتفرغ للكتابة؛ وكتب مسرحيات عدة، باللغتين العربية والإنجليزية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى