رئيسيةعربي ودولي

رعب في إسرائيل من امتلاك دول عربية سلاحاً نووياً

تل ابيب/ متابعات عراق أوبزيرفر

أعربت وسائل الإعلام الإسرائيلية عن مخاوف تل أبيب من امتلاك مصر والسعودية والإمارات أسلحة نووية بعد تسجيل إيران لسلاحها النووي.

“يوم القنبلة.. من أسوأ لأسوأ”.. هكذا وصفت وسائل الإعلام الإسرائيلية اليوم الذي ستسجل فيه إيران امتلاكها لسلاح نووي، معربة عن تخوفات شديدة لدى الجهاز الأمني والسياسي في تل أبيب من أن تكون الخطوة التالية هي امتلاك كل من مصر والسعودية والإمارات لأسلحة نووية عقب إعلان طهران حيازتها للقنابل الذرية.

وقال موقع “ماكور راشون” الإخباري الإسرائيلي إنه رغم جهود إسرائيل في عرقلة البرنامج النووي الإيراني، فإن إيران اليوم أقرب من أي وقت مضى لإنتاج قنابل نووية وتحميلها بصواريخ باليستية بعيدة المدى، ماذا سيكون تأثير ذلك على دول الشرق الأوسط، موجها سؤالا للقادة الإسرائيليين “ماذا ستفعل إسرائيل؟”.

وأضاف لم تأت الأسابيع القليلة الماضية بأخبار سارة فيما يتعلق بعرقلة طريق طهران إلى الأسلحة النووية، وعلى الرغم من التقدم في تخصيب اليورانيوم، لكن لا تزال هناك عدة خطوات على الطريق. ومع ذلك، إذا كان لدى إيران مثل هذا السلاح، أو اختارت الكشف عن وجودها علنًا من خلال اختبار مفتوح، أو إذا كانت هناك معلومات معينة عن وجودها ، فإن صناع القرار في إسرائيل سيواجهون واقعًا أكثر تعقيدًا من الواقع الحالي.

وقال مسؤول إسرائيلي كبير: “لن تكون هذه نهاية المشروع الصهيوني، لكنها احتمالية سيئة للغاية”.

فيما كتب أوو يسسخار، الباحث في الشأن الإيراني الذي يتحدث الفارسية أيضًا ، ورقة بحثية توضح بالتفصيل لماذا تشكل إيران النووية خطرًا وجوديًا على إسرائيل، موضحا أن سلاح كسر المساواة قد يوفر ميزة مزدوجة لطهران الأول من ناحية كأداة ردع ، أو” شهادة تأمين “في شكل مظلة نووية فوق القوات الإيرانية والموالية لإيران التي تسيطر بشكل متزايد على أجزاء كبيرة من المنطقة، بهدف استكمال رؤية النظام للشرق الأوسط كمنطقة نفوذ حصرية لإيران.

وأضاف أن السلاح النووي الإيراني سيعد أداة هجومية وتشكل تهديدًا وجوديًا كبيرًا لإسرائيل كجزء من خطة النظام الإيراني لتدمير إسرائيل.

وأكد يسسخار أنه إذا كان لدى إيران سلاح نووي، فإن السعودية لن تقف على الهامش، وربما مصر أيضًا وربما الإمارات العربية المتحدة ، وسيدخلون جميعًا في سباق التسلح النووي، وسيستمر الإيرانيون بعد وجود قنبلة واحدة، يطمحون إلى عشرة وعندما يكون لديهم عشرة، سيرغبون بمئة قنبلة.

المصدر: وسائل إعلام إسرائيلية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى