العراقخاص

رغم استشهاد 4 جنود.. انتقادات لاذعة لوزير دفاع خلال زيارته “للصويرة”

 

بغداد / عراق أوبزيرفر

وجهّت أوساطٌ شعبية وسياسية وعسكرية انتقادات لاذعة لوزير الدفاع ثابت العباسي، الذي آثر مواصلة زيارته “الروتينية” إلى قاعدة الصويرة في محافظة واسط، على أن يحط مسرعاً في كركوك بعد استشهاد 4 جنود عراقيين في هجوم لتنظيم داعش الإرهابي.

واستشهد صباح اليوم السبت 4 جنود في هجوم مسلح استهدف مقراً للجيش العراقي في ناحية قرهنجير شمال شرقي كركوك، يُعتقد أن منفذيه من خلايا تنظيم داعش الإرهابي.

ولاقت “الاستجابة غير المبالية” لوزير الدفاع ثابت العباسي نقداً لاذعاً، إذ تقول الأوساط الغاضبة إن “أي وزير دفاع في العالم، سيلغي جدول أعماله كاملاً ويقطع زيارته ليتوجه فوراً إلى موقع الحادثة”.

وكان وزير الدفاع ثابت العباسي وصل إلى قاعدة الصويرة الجوية، للاطلاع على مراحل الإنجاز الخاصة بها، وفق بيان مقتضب نشرته الوزارة.

وبعد موجة انتقادات وجهت لوزير الدفاع عبر وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي، نشرت الحسابات الرسمية للوزارة خبراً مفاده أن “رئيس أركان الجيش ونائب قائد العمليات المشتركة وصلا إلى قاطع الفرقة الثامنة، للوقوف على حيثيات الحادث الإجرامي على إحدى النقاط العسكرية، وجرى فتح تحقيق في الحادث وتوقيف المقصرين فوراً”.

وتقول مصادر صحفية لـ”عراق أوبزيرفر” إن “هيبة الدولة ومؤسستها العسكرية تفرض على وزير الدفاع إلغاء زياراته حتى لو كانت موضوعة وفق برنامج مسبق”، وأشارت إلى أن “وزير الدفاع ارتكب خطأ فادحاً في بداية مسيرته بالمنصب، وبعث رسائل تعكس انعدام الاهتمام والتقدير لأرواح المقاتلين العراقيين الذين يستشهدون على خطوط الاشتباك والتعرض مع التنظيمات الإرهابية”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى