رئيسيةعربي ودولي

رغم التهديدات الروسية.. ارتفاع صادرات الحبوب الأوكرانية مؤخرا

متابعة/ عراق اوبزيرفر

توقفت روسيا عن توفير مرورٍ آمِن لسفن الشحن الذاهبة إلى أوكرانيا والعائدة منها، ونتيجة لذلك تراجعت صادرات الحبوب الأوكرانية.

صدّرت أوكرانيا 5.8 مليون طن من الحبوب، كما كانت قد صدّرت 5.3 مليون طن في يناير/كانون الثاني فيما تراجع في مارس/آذار حجم صادرات أوكرانيا من الحبوب، حيث أخرجت في الفترة الممتدة بين الأول من الشهر ذاته والسابع والعشرين منه نحو 4.5 مليون طن من الحبوب.

يُذكر أنه قبل الاجتياح الروسي لأوكرانيا في 2022، كانت الأخيرة تصدّر حوالي 6.5 مليون طن من الحبوب شهريا.

وبعد أن انسحبت روسيا من اتفاقية حبوب البحر الأسود (اتفاقية الحبوب)، قالت موسكو إنها ستنظر إلى أي سفينة متجهة إلى أوكرانيا باعتبارها هدفا عسكريا محتملا.

عندئذ لم تجرؤ سوى سفن شحن معدودة على أن تذهب لموانئ أوكرانيا، فهبطت صادرات البلاد من الحبوب شهريا إلى نحو 2 مليون طن أو أكثر قليلا في يوليو/تموز، وأغسطس/آب وسبتمبر/أيلول 2023.

أوكرانيا تصدّر حوالي أربعة ملايين طن من الحبوب شهريا إلى 42 دولة حبث عمدت أوكرانيا منذ ذلك الحين إلى تدشين مسارات جديدة لصادراتها.

وفي غضون الفترة ما بين نهاية اتفاقية الحبوب في يوليو/تموز 2023 ونهاية فبراير/شباط 2024، صدّرت أوكرانيا حوالي 20 مليون طن من الحبوب إلى 42 دولة، بحسب نائب رئيس الوزراء الأوكراني أولكسندر كوبراكوف.

وعندما بدأت الحرب، تراجعت صادرات أوكرانيا، بينما ارتفعت أسعار الحبوب عالميا. وقد أثّر ذلك بشكل خاص على شعوب البلدان الأكثر فقراً في العالم.

وارتبطت أسعار الحبوب حول العالم بقدرة أوكرانيا على تصديرها للأسواق العالمية؛ فكلما كانت صادرات أوكرانيا من الحبوب أعلى، انعكس ذلك بدوره على أسعارها فانخفضت.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى