خاصعربي ودولي

روسيا تهدد الغرب بالنووي في حال استمر بالتدخل في أوكرانيا

موسكو/ متابعات عراق أوبزيرفر

هدَّدت وزارة الدفاع الروسية بصِدام عسكري مباشر بين القوى النووية في حال استمر الغرب بالتدخل في الحرب الروسية الأوكرانية.

ومن بكين وجَّه مسؤولون عسكريون صينيون وروس انتقادات لاذعة للولايات المتحدة، مؤكدين أنها أداة عدم الاستقرار الذي يشهده العالم.

واتهم وزير الدفاع الروسي وأهم ثاني مسؤول عسكري صيني واشنطن بالوقوف وراء زعزعة استقرار دول العالم.

وهدد “سيرغي شويغو” وزير الدفاع الروسي خلال مشاركته في منتدى عسكري في بكين من عواقب وخيمة بسبب التدخل الغربي في الحرب في أوكرانيا.

ولفت المسؤول الروسي إلى أن سياسة التصعيد المستمر التي يتبعها الغرب ضد بلاده تهدد بوقوع صدام عسكري مباشر بين القوى النووية ستترتب عليه عواقب كارثية، حسبما ذكرت وكالة تاس الحكومية الروسية.

وكان “شويغو” أدلى بتصريحاته هذه في منتدى بكين شيانغشان –وهو مؤتمر عسكري دولي يعقد سنويًّا في الصين.

وخلال المنتدى ذاته وجَّه ” تشانغ يوشيا”وهو ثاني أعلى مسؤول عسكري في الصين، اتهامات غير مباشرة إلى الولايات المتحدة، إلا أنها اتهامات مبطنة لم تمنعه من ترك الطريق مفتوحًا لتحسين العلاقات العسكرية مع واشنطن.

وفي إشارة واضحة إلى الولايات المتحدة، لفت نائب رئيس اللجنة العسكرية المركزية في الصين، تشانغ يوشيا، إلى تعمد بعض الدول خلق الاضطرابات والتدخل في شؤون الدول الأخرى، ولكن في جزء آخر من خطاب افتتاح المنتدى، قال: “سنعمل على تعميق التعاون والتنسيق الإستراتيجي مع روسيا، ونرغب في تطوير العلاقات العسكرية مع الولايات المتحدة على أساس الاحترام المتبادل والتعايش السلمي والتعاون المربح للجانبين”، بحسب تعبيره.

منتدى بكين العسكري الذي يقول الإعلام الرسمي الصيني إنه يضم وفودًا من 100 دولة، يمثل “ساحة معركة ثانية بين روسيا والولايات المتحدة، والغرض من المنتدى هو استخدامه كمنصة لكسب الرأي العام في بلدان الجنوب العالمي، ومنع أي تغييرات قد تضر روسيا بوجه خاص، حسب اعتقاد “وان تشينغ سونغ”، الأستاذ المشارك في مركز الدراسات الروسية في جامعة شرق الصين في شنغهاي.

وعلى غير العادة، لم يتم افتتاح منتدى ” بكين – شيانغشان” من قبل وزير الدفاع الصيني هذا العام، بسبب إقالة الوزير “لي شانج فو” من منصبه في وقت سابق، وعدم تعيين بديل له حتى الآن.

ورغم توجيه دعوة لوزير الدفاع الأمريكي “لويد أوستن” لحضور المنتدى هذا الأسبوع في بكين، فإنه لم يحضر، واكتفت البنتاغون بإرسال مديرة شؤون الصين في مكتب وكيل وزارة الدفاع “زانثي كاراس”.

وخلال حديثهم في المنتدى، تمسك المسؤولون العسكريون الصينيون بالموقف الصيني الرسمي حول قضية تايوان، التي تدعي بكين أنها جزء من أراضيها، مؤكدين أن القضية غيرمطروحة للنقاش.

وأكد تشانغ أن “تايوان تمثل مصلحة أساسية للصين”، وحذَّر من “أنه لا ينبغي للدول استفزاز دول أخرى عمدًا بشأن قضايا حساسة”، حسب تعبيره.

المصدر: صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى