تقارير مصورةرئيسية

“ريان” فلسطين.. سقط غارقا بدمائه بعد ملاحقة إسرائيلية

متابعة/عراق اوبزيرفر
باسم يحمل الكثير، سقط الطفل الفلسطيني “ريان” غارقا في دمائه بعد ملاحقة من الجيش الإسرائيلي له في جنوبي الضفة الغربية.
وزارة الصحة الفلسطينية أعلنت بدورها مقتل الطفل الفلسطيني ريان سليمان، الذي لم يتجاوز عمره السبعة أعوام، بعد فشل الأطقم الطبية في مستشفى بيت جالا الحكومي في محاولات إنقاذه.
ودخل الطفل الفلسطيني إلى طوارئ المستشفى متوقف القلب، بعد سقوطه من علو أثناء مطاردته من قبل قوات الجيش الإسرائيلي في تقوع جنوبي الضفة الغربية.
ولم تنجح كافة المحاولات الطبية لإنعاش قلب الطفل ريان. 
واتهمت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية، جنود إسرائيليين بـ”ملاحقة طلاب المدارس في منطقة خربة الدير، أثناء توجههم لمنازلهم، فسقط الطالب ريان أرضا”.

 

بدورها، طالبت وزارة الخارجية الأمريكية على لسان متحدثها الرسمي فيدانت باتيل بإجراء تحقيق “شامل وفوري” في مقتل الطفل الفلسطيني ريان.
وروى ياسر سليمان للصحفيين تفاصيل اللحظات الأخيرة للطفل ريان، مؤكدا أنه كان يراقب من على سطح منزله ملاحقة الجنود الإسرائيليين للأطفال حينما فوجئ بالجنود أسفل منزله.
وقال إن الجنود طلبوا منه إنزال أطفاله لاعتقالهم ولكنه رفض وإزاء إصرارهم فقد سارع بالنزول إلى مدخل المنزل ومعه أطفاله.
ولكنه أشار إلى أن ابنه ريان هرب خوفا من اعتقاله من قبل الجنود الذين لاحقوه فسقط على الأرض.
وقال: “عندما سمع عن الاعتقال هرب خوفا ورعبا منهم وسقط، لقد استشهد من الرعب، لقد قتلوه”.
ولفت إلى أنه عندما شاهد طفله على الأرض مغشيا عليه حمله ونقله بالسيارة إلى المستشفى، إلا أن طفله كان “يستفرغ دما في الطريق”.
وقال: “كنت أتوقع أنني تمكنت من إنقاذه بنقله إلى المستشفى ولكن الطبيب أبلغنا لاحقا بأنه ارتقى حيث لم تنجح محاولات إنعاش قلبه”.

 

الطفل الفلسطيني الراحل ريان

وبدوره فقد تنصل الجيش الإسرائيلي من أي مسؤولية عن مقتل الطفل.
وقال في بيان: ” قام عدد من المشتبه بهم في وقت سابق اليوم، بإلقاء الحجارة تجاه مواطنين على الطريق العام بالقرب من قرية تقوع.. قوات الجيش أجرت أعمال تمشيط بحثًا عن المشتبه فيهم الذين لاذوا بالفرار إلى القرية”.
وأقر الجيش الإسرائيلي بأنه “خلال أعمال التمشيط لم تقع أية مواجهات أو استخدام للأسلحة أو وسائل لتفريق المظاهرات”.
وأضاف: “وردت أنباء عن وفاة صبي فلسطيني حيث يتضح من الفحص الأولي أنه لا توجد علاقة بين وفاته وبين نشاطات الجيش في المنطقة، ويتم التحقيق في تفاصيل الحادث”.

كوخافي: الجيش الإسرائيلي نفذ عملية توغل في دولة مجاورة

ومنذ فترة، تشهد الضفة الغربية مواجهات بين فلسطينيين والجيش الإسرائيلي، خاصة مع كل انتشار للأخير في مدنها.
وكانت الشرطة الإسرائيلية، قد أعلنت يوم الأحد الماضي رفع حالة التأهب إلى أعلى مستوى لحين احتفالات الأعياد اليهودية والتي تمتد حتى 18 أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

لا حرب اسرائيلية على لبنان …. الجيش الاسرائيلي غير جاهز والجيش الامريكي لا  يرغب بعودة جنوده في صناديق خشبية – صدى وادي التيم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى