تحليلاتخاص

سباق الانتخابات ينطلق مبكراً .. ما شكل المنافسة؟

بغداد / عراق اوبزيرفر

تشهد العملية السياسية في العراق حركة نشطة واستعدادات مبكرة للانتخابات المحلية المقررة في تشرين الثاني المقبل، وتتزامن هذه الاستعدادات مع التحضيرات التي تجريها الحكومة العراقية ومفوضية الانتخابات.

ويُعتبر هذا الاستحقاق الانتخابي أول انتخابات مجالس محافظات محلية تُجرى في العراق منذ عام 2013، بعد أن أجريت انتخابات مجالس المحافظات في عام 2009 فقط.

تتنافس الكتل السياسية بشكل كبير في الانتخابات المحلية، حيث تسعى كل كتلة لتعزيز قوتها وتأثيرها على المستوى المحلي، تتنوع طبيعة المنافسة بين الكتل السياسية وتعتمد على الاهتمامات والأولويات التي تحددها كل كتلة، ومن المتوقع أن تشمل الحملات الدعائية للمرشحين جملة قضايا ملحة تهم سكان المحافظات.

تتنوع الملفات المحلية التي ستشهد منافسة بين الكتل السياسية خلال الانتخابات المحلية، وتشمل تحسين الخدمات العامة، وتطوير المنشآت الصحية والتعليمية، وتوفير فرص العمل للشباب، وتنمية المشاريع الصناعية والزراعية المحلية، وتطوير قطاع السياحة، إذ سيقوم المرشحون بإطلاق وعود وبرامج تلبي تلك الاحتياجات الملحة للمجتمع المحلي.

وفقًا لبيانات المفوضية، تمت الموافقة على تأسيس 268 حزبًا سياسيًا، بينما يوجد 61 حزبًا اسياً في طور التأسيس، في وقت بلغ عدد الطلبات المرفوضة 151 حزبًا بسبب عدم استيفاء الأولويات أو متطلبات العمل.

وتشير هذه الأرقام إلى طبيعة المنافسة المحتدمة بين القوى السياسية التي تسعى لتوسيع نفوذها في أكبر عدد من المحافظات، ومن المتوقع أن تشهد الانتخابات المحلية منافسة قوية وتنافسية بين الكتل السياسية المتنافسة، حيث ستسعى كل كتلة لجذب الناخبين والحصول على دعمهم.

النائب في البرلمان العراقي، يونادم كنا، أكد أن “المنافسة الحاصلة تشير إلى وعود غير حقيقية، سواءً من قبل النواب أو هؤلاء الذين سيشتركون في الانتخابات المحلية، وأغلب ما يحصل في الوقت الراهن، هو الذهاب نحو استغلال المشروعات التي تقوم بها الحكومة بين الحين والآخر، لاستغلالها في الدعاية الانتخابية”.

وأضاف كنا، في تصريح لوكالة أن “الدعاية الانتخابية يجب أن تكون وفق الأسس المنطقية وعدم استغلال المشاريع، واعتماد الصدق في البرامج الانتخابية”.

توقعات بتفاعل جماهيري

تأتي الانتخابات المحلية في ظل توقعات بزيادة تفاعل الجماهير ومشاركتها الفاعلة في العملية الانتخابية، وقد يكون للتجربة السابقة والتحولات التي شهدتها البلاد تأثير إيجابي على رغبة الجماهير في المشاركة السياسية.

وعلى النحو السابق، يُمكن التوصل إلى أن الاستعدادات الجارية للانتخابات المحلية في العراق تتم بشكل مبكر وتشهد منافسة محتدمة بين الكتل السياسية، ومن المهم دفع الجماهير نحو المشاركة الفاعلة من خلال توفير بيئة مناسبة وتوعية سياسية، لتحقيق تغيير إيجابي وتطوير المحافظات وتلبية احتياجات المجتمع المحلي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى