تحليلاترئيسية

ستريت جورنال: مناورات السوداني محدودة بين فكي “الصدر وأطراف في الإطار”

ترجمة / عراق اوبزيرفر

 

قالت صحفة وول ستريت جورنال في تقرير ترجمته “عراق اوبزيرفر” اليوم الاحد، ان مساحة المناورة لرئيس الوزراء محمد شياع السوداني محدودة بسبب السيد الصدر ، الذي يستطيع حشد آلاف المحتجين وأعضاء الميليشيات المسلحة ضد الحكومة.

في الوقت نفسه ، يتعين على السوداني الاحتفاظ بدعم ما يسمى بالإطار التنسيقي ، الذي يسيطر على معظم مقاعد البرلمان والعديد من الوزارات الرئيسية في حكومته.

 

ولا يزال رئيس الوزراء السابق نوري المالكي أحد مؤيديه الرئيسيين ، حيث عززت علاقاته بطهران عندما كان في منصبه الميليشيات وزادت من حدة العنف الطائفي. في تشرين الثاني (نوفمبر) ، زار السوداني طهران ، حيث وصف أمن البلدين بأنه “لا يتجزأ” في مؤتمر صحفي مع الرئيس إبراهيم رئيسي.

 

وأشارت الصحيفة في تقريرها إلى انقسام حاصل داخل الإطار التنسيقي، من شأنه ان يصعب الأمور على السوداني وبالتالي تصعيب طموحه في تقوية علاقاته مع أمريكا والغرب وأن يحذو حذو الخليج العربي.

 

وقال السوداني عن نهج دول الخليج “نحن نسعى لتحقيق ذلك”. “لا أرى أن هذا أمر مستحيل ، أن أرى العراق على علاقة جيدة مع إيران والولايات المتحدة” وأضاف أن الرئيس بايدن “يختلف عن الرؤساء الآخرين في أنه يعرف الوضع في العراق بالكامل”.

 

وقالت وزارة الخارجية في بيان إن الولايات المتحدة تريد أن ترى “دولة عراقية قوية ومستقرة وذات سيادة”.

 

وأشارت إلى إن “العراق شريك حيوي في العديد من القضايا ، ونحن حريصون على تعميق تعاوننا” بشأن تغير المناخ وأمن المياه وتحديث الطاقة ، من بين قضايا أخرى.

 

وقال السوداني في مقابلة مع الصحيفة في القصر الرئاسي ببغداد إنه يخطط لإرسال وفد رفيع المستوى إلى واشنطن لإجراء محادثات مع المسؤولين الأمريكيين الشهر المقبل ، وهي خطوة قال مساعدون إنهم يأملون أن تمهد الطريق أمام السيد السوداني للقاء بايدن. وقال مساعدون إن السوداني أجرى الجمعة الماضي محادثات مع المستشار الألماني أولاف شولتز في برلين وسيتوجه إلى فرنسا في وقت لاحق من الشهر.

 

وختمت الصحيفة، “أن السوداني أمامه الكثير لتتضح بوصلة خارطته السياسية مع وجود الصدر وجمهوره من جانب وقوى الإطار من جانب آخر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى