خاص

ستوكهولم تحمّل بغداد مسؤولية حماية سفارتها.. والخارجية تطالب بفتح “تحقيق عاجل”

بغداد/ عراق أوبزيرفر

أدانت وزارتا الخارجية السويدية والعراقية الهجوم الذي تعرضت له السفارة السويدية في بغداد فجر الخميس، بعد أن أضرمت النيران في السفارة عقب اجتياحها من قبل أنصار التيار الصدري.

وذكر بيان للخارجية العراقية تلقته وكالة عراق أوبزيرفر، أن “الحكومة أوعزت إلى الجهات الأمنية المختصة، بالتحقيق العاجل واتخاذ الإجراءات الأمنية اللازمة بهدف كشف ملابسات الحادثة والتعرف على هوية مرتكبي هذا الفعل ومحاسبتهم وفق القانون”.

وأدانت الخارجية في البيان “بأشد العبارات” إحراق سفارة مملكة السويد لدى بغداد”، داعيةً إلى إطلاق “تحقيق عاجل” في الحادثة.

وأُضرمت النيران في السفارة السويدية في بغداد، فجر الخميس، خلال تظاهرة نظمها مناصرون لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، وذلك عشية تجمع في السويد أمام السفارة العراقية يعتزم منظمه إحراق نسخة من المصحف.

وأفادت الخارجية السويدية لوكالة فرانس برس بأن طاقم السفارة السويدية في بغداد “بخير”، فيما نقلت رويترز عن الخارجية السويدية قولها إن “السلطات العراقية تتحمل مسؤولية حماية البعثات الدبلوماسية وموظفيها”.

وقالت الخارجية السويدية: “ندين جميع الاعتداءات على الدبلوماسيين وموظفي المنظمات الدولية”، مشيرةً إلى أن “الهجمات على السفارات والدبلوماسيين تشكل انتهاكا خطيرا لاتفاقية فيينا”.

ويأتي الهجوم على السفارة السويدية في بغداد بعد سماح الشرطة السويدية بتنظيم تجمع امام السفارة العراقية في ستوكهولم حيث يعتزم المنظم إحراق نسخة من المصحف والعلم العراقي الخميس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى