منوعات

سوبر ماريو.. كيف سحرت اللعبة الشهيرة الأجيال؟

بغداد/ متابعات عراق أوبزيرفر

في الثمانينيات، شعرت بسعادة غامرة أثناء فتح هدية عيد ميلادي التاسع: لعبة تكنولوجية محمولة تتضمن نسخة من لعبة الآركيد الشهيرة آنذاك دونكي كونغ.

لعبت فيها بهوس شديد، مفتونة بشاشتها الكريستال التي تنقسم إلى قسمين، وببساطة شخصية البطل: شخصية شجاعة بلون واحد تدعى ماريو، الذي سيحاول توسيع نطاق موقع بناء بهدف إنقاذ أميرة أسيرة.

كان لماريو ثلاث أرواح فقط على منصة هذه اللعبة، لكن بدا أن خلفها جاذبية لا تنتهي.

على مر العقود، ظهر ماريو في أكثر من 200 لعبة، من بينها “ماريو بروس” الأصلية من إنتاج شركة ألعاب نينتندو (التي تحتفل بعيدها الأربعين في مارس 2023)، إلى جانب شقيقه لويجي، وسلسلة ماريو كارت (بدءا من عام 1992).

ألهمت مغامراته منتجات أجيال متعددة (ألعاب وبطاقات تبادل وتصميم ملابس الكيمونو)، وما تفرع منها مثل فيلم الرسوم المتحركة الجديد “سوبر ماريو بروس”، إضافة إلى جعلها ثيمة في المنتزهات لجذب الانتباه.

حافظ ماريو على ثباته أكثر من أي شخصية أخرى في ألعاب الفيديو، وتحوّل من كائن ألعاب آركيد إلى اسم مألوف وأيقونة في ثقافة البوب.

حضور ماريو القوي اليوم بجميع شخصياته، يأتي من بدايات متواضعة. قبل انطلاقته في لعبة دونكي كونغ علم 1981، كان ماريو يحمل اسم “أوسان” (تعني باللغة اليابانية شاب متوسط العمر).

ومن ثم “مستر فيديو” و”جامب مان”، وفي النهاية سمّي على اسم المالك الرئيسي لشركة نينتندو في الولايات المتحدة.

أشار مبتكره شيغيرو مياموتو إلى تأثيرات ثقافة البوب العالمية، متخيلاً بطلاً يمكنه صنع ظهور متكرر عبر ألعاب مختلفة، مثل ألفريد هيتشكوك الذي ظهر في الأفلام التي أخرجها.

ماريو دون شك “رجل طيب”، ولكن شكله كان مرناً بطريقة مثيرة للفضول. أصبحت صفاته التحويلية (وشهرة لعبة الفيديو المنزلية) واضحة في نسخة عام 1985 من “سوبر ماريو بروس”، حيث عززت العديد من عناصر “مملكة الفطر” حجمه وقدراته.

في الجزء الأول من كتابه عن تاريخ “ألعاب الفيديو”، يصف ستيفين آل كينت شخصية ماريو بأنه “رجل الدولة الأكبر في صناعة الألعاب”، موضحا أن نسخة “سوبر ماريو بروس 1985″، أخرجت ماريو من وضعية الشاشة الواحدة ووضعته في عالم حيوي ضخم، يتحكم فيه اللاعبون الآن وهو يركض عبر منطقة ريفية ذات ألوان زاهية لا نهاية لها على ما يبدو، ومليئة بالكهوف والقلاع والفطر العملاق. كان المشهد واسعاً للغاية بحيث لا يمكن وضعه على الشاشة”.

منذ ذلك الحين، بقي ماريو شخصية لا يخطئها أحد عبر جميع أنواع التجسد، بما في ذلك تانوكي (كلب الراكون الياباني، في سوبر ماريو بروس 3، 1988)، والنحلة (في سوبر ماريو غالاكسي عام 2007) وقطة (سوبر ماريو في العالم الثلاثي الأبعاد عام 2013).

وتنوعت أدواره من دكتور ماريو (في لعبة ألغاز عام 1990) إلى فنان وملحن (ماريو باينت – 1992) ورياضي (في ألعاب السباقات وكرة القدم والتنس، إلى جانب سلسلة ألعاب نينتندو/ سيغا ماريو وسونيك في الألعاب الأولمبية).

في سوبر ماريو أوديسي (2017)، حتى قبعة ماريو أخذت حياة خاصة بها. في غضون ذلك، نما الفريق المحيط بماريو بشكل متزايد، ولكن حتى عندما تقدم هذه الشخصيات ألعابها الخاصة، يتم التعريف عنها في النهاية من خلال ارتباطهم به: مثل الشقيق (لويجي) والصديق (الأميرة الخوخة ويوشي) أو الخصم (دونكي كونغ، بوزر وواريو).

كما أثبت صوت لعبة ماريو أيضا أنه عامل تغيير بالمعنى الحرفي. رافقت تأثيرات الحركة والموسيقى الأسطورية للملحن كوجي كوندو ماريو منذ نسخة عام 1985، وقد طور صوت الممثل الأمريكي شارل مارتينت عباراته الكرتونية” لتس – أي – غو (هيا بنا)، ولكن حتى النسخة الأولى من ماريو بروس تتضمن زخارف لاذعة، تأتي بالشخصية فوراً إلى الذهن.

يقول غالين وولتكامب – مون، الموسيقي ومؤسس أوركسترا ألعاب الفيديو في لندن إن “صوت وقوع العملة – أعتقد أنهما فقط نوطتان أساسيتان مرتفعتان للغاية – بسيطتان ويمكن التعرف عليهما”. ويتابع: “لقد بدا ماريو دائما أيقونة، حتى في فن البيكسل منخفض الدقة، لكنني أتذكر أيضا أنني كنت قادراً على غناء الموسيقى التصويرية عندما كنت في السادسة أو السابعة من عمري، وهو ما لم أستطع فعله مع أي لعبة أخرى حينها. الموسيقى متاحة بسهولة لجميع الأعمار؛ لقد تم تغييرها في كل مقطع لتحافظ على تفاعل الجمهور”.

على الشاشة الكبيرة

تجربة تحويل شخصية ألعاب فيديو محبوبة إلى شاشة السينما، كانت غالباً مخاطرة، ومع ذلك هناك موجة جديدة من الاقتباسات (منها أفلام سونيك القنفذ).

وفشل فيلم المغامرات الحية “سوبر ماريو بروس عام 1993، على الرغم من مشاركو ممثلين موهوبين. لعب بوب هوسكينز دور ماريو، ووصف الفيلم لاحقاً بأنه “أسوأ شيء فعلته على الإطلاق” (في مقابلة صحيفة الغارديان عام 2007).

وقبل إطلاق فيلم “سوبر ماريو بروس” الجديد، خرج رد فعل غاضب من المعجبين على انتحال الممثل كريس برات صوت ماريو، رغم إصرار المخرج الشريك آرون هوفارث على أنه الروح المطلوبة.

وقال لمجلة “توتال فيلم” إنه “في اللعبة إن لم تستسلم سينجح ماريو”. وأضاف: “لذا حولنا هذا اللاعب من اللعبة إلى شخصية يتمتع بها ماريو (في الفيلم)” وأكد أن كريس بات “يستطيع لعب دور البطل ذو الياقة الزرقاء”.

لقد عانى ماريو في جميع أنواع العوالم، وألهم ظهوره الرائج (وفقاً لمفهوم مياموتو الأصلي، إنه شخصية قابلة للظهور في العديد من الألعاب بما في ذلك سوبر سماش بروس وفورتنايت وفي تفاصيل خلفية العديد من الألعاب الأخرى) الطرائف على الإنترنت وفي الفن المفاهيمي. مثل تجهيز الفيديو للفنان التشكيلي الأمريكي كوري أركانغيل بعنوان “سوبرماريو كلاودز” عام 2002، وابتكار عام 2015 لفنان يعمل تحت اسم مستعار – سمير المطفي – لعبة “سوبر ماريو السوري”، الذي يصور التحديات التي يواجهها اللاجئون الباحثون عن الأمان. ويظهر ماريو بشكل متزايد في مجموعات المعارض الفنية والمؤسسات الكبرى.

يرى أمين معرض “يونغ في أند آي” في لندن كريستيان فولسينغ، أن ماريو يستحق أن يكون في متحف. وقال لبي بي سي: “ألعاب الفيديو، مثل أي وسائط أخرى، يجب الاعتراف بها نتيجة تأثيرها الثقافي. كان ماريو هناك منذ بداية ثورة ألعاب الفيديو في الثمانينيات، وهو أكثر شهرة من أي وقت مضى مع اقتراب الذكرى الأربعين”.

يمكن التعرف على ماريو في جميع أنحاء العالم – على الرغم من بساطة تصميمه، ومن المفترض أن يكون تصميم الألعاب المذهل تجربة مشتركة. ستجد أيضاً عناوين مثل سوبر ماريو مايكر – لعبة بأدوات تصميم أصدرت في عام 2015- تقول أن كل من يلعبون هذه الألعاب يعرفون بالفعل كيفية عملها، لأنهم مرتبطون بها كثيراً”.

ماريو جمع أجيالاً للعب سوياً. ابني الآن في العمر ذاته الذي اكتشفت فيه الشخصية، وتضمن لائحة هدايا عيد ميلاده ألعاب التركيب (سوبر ماريو ليغو)، ونسخة محدثة من اللعبة المحمولة سوبر ماريو بروس.

حين نتسابق مع بعضنا البعض في “ماريو كارت”، قد لا نختار ماريو الكلاسيكي (هناك العديد من خيارات الشخصيات، بما في ذلك ميتال ماريو وبيبي ماريو)، لكن الشخصية تبقى قوة أساسية: صديق مألوف في عالم متسارع مجنون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى