العراقتحليلاتتقارير مصورةخاصرئيسية

سيناريو “عصيب” لحكومة السوداني.. الصدر والنفط أكبر الضاغطين

ترجمة / عراق أوبزيرفر

قد لا تطول حكومة رئيس الوزراء محمد شياع السوداني، الذي شكلها في أواخر تشرين الأول 2022، بهذه الكلمات رسمت صحيفة “واشنطن بوست الأمريكية، مستقبل حكم السوداني للبلاد خلال 2023.

ورأت الصحيفة الأمريكية، في تقرير لها ترجمته وكالة عراق أوبزيرفر، أن “دعم إيران للحكومة الحالية يجعلها موضع شك كبير في نظر معظم العراقيين”.

وأشارت الصحيفة، إلى أن “السياسي الأكثر شعبية في البلاد مقتدى الصدر ، الذي لم يتمكن من تشكيل حكومة على الرغم من تعدد مقاعد حزبه في البرلمان، ما يزال يحتفظ بالقدرة على جلب ملايين المؤيدين إلى الشارع وشل الحكومة”.

وأضافت أن “في حال تمكن السوداني من النجاة من مناورة الصدر السياسية، فسيكون لديه مهمة لا يحسد عليها وهي إدارة اقتصاد العراق، الذي يعتمد كليًا على صادرات النفط”.

وأوضحت الصحيفة، أن “رئيس الوزراء يحلم بأن يبقى النفط قريباً من 100 دولار للبرميل، إذ ساعد ارتفاع الأسعار خلال معظم العام الماضي على تغطية عدم كفاءة الحكومة العراقية، التي تأمل في توسيع قدرتها التصديرية في الأشهر المقبلة”.

لكن العراق، لم يتمكن من تحويل عائدات النفط إلى فرص لشبابه، وفقاً للصحيفة الأمريكية.

واستندت “واشنطن بوست”، إلى مسح شامل للقوى العاملة، أجرته الحكومة العراقية ومنظمة العمل الدولية العام الماضي، قدّر بطالة الشباب بنسبة 35.8٪.

وأدت البطالة، إلى جانب الاستياء العميق من الحكومة والغضب من تدخل إيران في الشؤون العراقية، إلى تعزيز الاحتجاجات الواسعة التي عصفت بالبلاد في السنوات الثلاث الماضية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى