رئيسيةعربي ودولي

سي إن إن: 48 ساعة تفصل بايدن لتحديد مستقبله السياسي

عواصم/ متابعة عراق اوبزيرفر

يكافح الرئيس الأمريكي جو بايدن، بشكل محموم، لإنقاذ مسيرته السياسية، حيث يواجه ما قد تكون “أكثر 48 ساعة حرجة” في مشواره السياسي.

ويحاول بايدن، وفق تقرير لشبكة “سي إن إن” الأمريكية، التصدي لتيار متصاعد ضده من خلال تصعيد التحدي لكنه يواجه خطر الغرق في تيار مضاد متصاعد.

يأتي ذلك مع إعراب المزيد من الديمقراطيين عن شكوكهم في قدرته على هزيمة دونالد ترامب بعد أدائه الكارثي في المناظرة الأخيرة.

وتقول الشبكة في تقريرها، إن بايدن سيجتمع بأفراد عائلته، الذين سيكونون حاسمين في مداولاته المستقبلية بشأن حملة إعادة انتخابه في البيت الأبيض في يوم الاستقلال.

ويضيف التقرير أن بايدن سيكون في حاجة ماسة إلى يوم بطيء يسمح له بإعادة تنظيم صفوفه في “أكثر 48 ساعة حرجة” في حياته السياسية.

وفي الوقت الذي انتشرت فيه التكهنات، الأربعاء، بأنه قد يفكر في الانسحاب من السباق، أعلن بايدن بشكل لا لبس فيه أنه سيخوض السباق للفوز.

ثم التقى بعد ذلك 20 حاكمًا ديمقراطيًّا في البيت الأبيض في محاولة لإثبات أن لديه الطاقة والبراعة للفوز والقيادة لأربع سنوات أخرى.

وسيجري بايدن مقابلة مع شبكة “إيه بي سي نيوز”، والتي تبدو الآن بمثابة تحدٍ أكبر من مناظرة “سي إن إن”، نظرًا لحاجته إلى تقديم أداء تصحيحي ذكي وقوي.

وسيتم خلال المقابلة تحليل محطات حملة بايدن الانتخابية في الولايات المتأرجحة، مثل كل ظهور علني له الآن، بحثًا عن أي زلة أو علامة ضعف تدعم الانطباع الذي أوجده بايدن لنفسه على مسرح المناظرة بأنه قائد عسكري ضعيف.

وبحسب التقرير، يشير واقع الرئيس الحالي الصعب إلى أن التأكيدات والتفسيرات المتغيرة والتلفيقات التي توصل إليها مساعدوه السياسيون حتى الآن غير فعالة وقد لا يكون هناك حل لمأزقه.

وانطبعت صورة الرئيس غير المتماسك والضعيف والمكافح في أذهان 50 مليون مشاهد قبل أسبوع.

وحتى جهود السيطرة على الأضرار التي بذلها البيت الأبيض وحملة بايدن حتى الآن كانت ستواجه صعوبة في محو هذا الانطباع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى