عربي ودولي

“شارلي إيبدو” تنشر رسماً ساخراً لضحايا زلزال تركيا وسوريا

تركيا / متابعات عراق اوبزيرفر

تصدّر اسم صحيفة “شارلي إيبدو”، اليوم الثلاثاء قوائم الأكثر تداولاً في بلاد عدة حول العالم، خصوصاً في فرنسا. لماذا؟ لأنّ الصحيفة ارتأت أن تنشر رسماً تعليقاً على فاجعة الزلزال الذي ضرب تركيا وسوريا. في الرسم يظهر الدمار مرفقاً بعبارة والقول من خلاله “لا حاجة لإرسال الدبابات” وقّعه الرسام بياريك جوان (34 عاماً).

لم يمرّ الرسم الذي نشرته الصحيفة عبر حساباتها على مواقع التواصل بسلام. فبسرعة خياليّة تعادل حجم الغضب، تعرّضت الصحيفة لهجوم بكل اللغات، من التركية إلى العربية، والفرنسية، والإنكليزية، والإسبانية. استغراب وصدمة وغضب من اعتماد الصحيفة السخرية للتعليق على حدث كارثي مماثل.

 

هذه المرة لم يجد الرسم من يدافع عنه لا تحت حجة حرية التعبير ولا الإبداع، بل تواصل الهجوم منذ الصباح، مع تغريدات حول غياب أي حساسية إنسانية عند الرسامين في الصحيفة.

 

بينما ذكّر آخرون بحملة التضامن الواسعة مع الصحيفة، إثر تعرضها لهجوم عام 2015 والتضامن العالمي معها بعد وفاة قسم كبير من فريقها، مقارنين ذلك مع ردة فعلها الحالية بعد وفاة الآلاف في تركيا وسورية.

والرسام بياريك جوان التحق بصحيفة “شارلي إيبدو” بعد الهجوم الذي تعرضت له عام 2015. وقال في مقابلة عام 2020 مع “تيليراما” الفرنسية: “أردت أن تستمر الصحيفة، بالنسبة لي لا يمكن أن تتوقف هكذا بسبب ما حدث. كنا نعتقد أن الصحيفة ستعيش للأبد، لأننا أدركنا بعد الهجوم أنه لم يعد هنا رسامون فيها”، في إطار شرحه لسبب التحاقه بها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى