خاصرئيسية

شعارها: الكهرباء ومحاسبة المقصرين.. الحزب الشيوعي يدعو لتظاهرات واسعة

 

بغداد/ عراق اوبزيرفر

دعا الحزب الشيوعي العراقي المواطنين إلى المشاركة في فعاليات جماهيرية سلمية واسعة، للمطالبة بتوفير حلول ناجعة لأزمة الكهرباء ومحاسبة المسؤولين عن هدر الأموال المخصصة لهذا القطاع.

وجاء في بيان أصدره المكتب السياسي للحزب، أن “معاناة المواطنين تفاقمت مع ارتفاع درجات الحرارة وتقليص ساعات توفير الكهرباء الوطنية إلى مستويات متدنية”. وأضاف البيان أن “الحكومة الحالية لم تظهر اختلافاً يذكر عن الحكومات السابقة، إذ وعدت بتحسين الوضع خلال الصيف الجاري، وهو ما لم يتحقق على أرض الواقع”.

وأشار البيان إلى أن “على الرغم من زيادة إنتاج الطاقة والإعلان عن افتتاح مشاريع جديدة، لم يلحظ المواطنون أي تحسن يذكر، بل زادت الأمور سوءاً عن السنوات السابقة”. وأوضح الحزب أن شبكة الكهرباء الوطنية تعاني من نقص في الطاقة وهدر في نقلها، بالإضافة إلى سوء توزيعها.

وأكد الحزب أن الشبكة الكهربائية لا تزال تعتمد بشكل كبير على الغاز المستورد، الذي يشهد تذبذباً كبيراً، وخاصة في أوقات الذروة. وأشار إلى أن الأموال الطائلة المخصصة لم تشهد إنشاء محطات جديدة، وأن زيادة ساعات انقطاع الكهرباء أصبحت حقيقة واقعة.

كما لفت البيان إلى “غياب العدالة في توزيع الكهرباء بين المناطق المختلفة، وشبهات الفساد بين بعض مسؤولي محطات الكهرباء وأصحاب المولدات الأهلية، دون حلول جذرية من الحكومة”. وشدد على ضرورة صرف التخصيصات المالية في محلها الصحيح وإبرام عقود مع شركات رصينة، والتوقف عن مشاريع الربط الكهربائي مع دول الجوار، وإطلاق حملة لصيانة الشبكات وتركيب عدادات إلكترونية.

ودعا الحزب إلى “فتح حوار مع المتخصصين لإيجاد حلول استراتيجية للأزمة، واستضافة المسؤولين عن ملف الكهرباء في مجلس النواب لتقديم توضيحات ومحاسبة المقصرين”. وأكد أن “حل مشكلة الكهرباء ليس مستحيلاً، لكنه يحتاج إلى إرادة سياسية حقيقية”.

وفي ختام البيان، دعا الحزب جماهير الشعب إلى المشاركة في فعاليات سلمية للمطالبة بحلول حقيقية لأزمة الكهرباء ومحاسبة المسؤولين عن هدر الأموال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى