رئيسية

صحيفة أمريكية: هزيمة “داعش” تتطلب قيادة مركزية واحدة بين دمشق وبغداد

بغداد/ متابعات عراق أوبزيرفر

قالت صحيفة “ذا كريدل” الأمريكية إنه “لا يمكن هزيمة تنظيم داعش في سوريا والعراق في ظل وجود هذه القوى والفصائل الأجنبية المتصارعة التي تترك وراءها فراغًا أمنيًّا لخدمة مصالحها الشخصية”. وأكدت أن هزيمة التنظيم يجب أن تبدأ من “خلال قيادة مركزية واحدة بين دمشق وبغداد.”

جاء ذلك في تقرير للصحيفة حول تصاعد تهديد تنظيم “داعش” في كل من سوريا والعراق، إذ أشارت الصحيفة إلى الهجوم “المروع” الذي شنَّه التنظيم يوم الـ 3 من آب/ أغسطس الجاري ضد حافلة  تابعة للجيش السوري داخل صحراء الميادين بريف دير الزور والذي خلَّف عشرات القتلى والجرحى كان بمثابة  تذكير صارخ على  عودة ظهور التنظيم  مجددًا إلى المشهد السياسي والأمني في البلاد .

التنظيم يكثّف حملاته

وأشارت الصحيفة إلى أن هذا الهجوم “الجريء” هو الثالث في سلسلة الهجمات الدموية التي ينفذها التنظيم الإرهابي  ضد عناصر الجيش السوري منذ بداية آب/ أغسطس، والأكثر  فتكًا منذ الهزيمة العسكرية لتنظيم “داعش” عام 2019 في الباغوز؛ ما يؤكد أن التنظيم يكثف حملاته الهادفة إلى إعادة تفعيل نشاطه وتهديداته المكثفة داخل سوريا.

وقالت الصحيفة إن “داعش” حوَّل تركيزه مؤخرًا نحو المناطق المكتظة بالسكان في الأجزاء الغربية من البلاد، وكذلك على طول ضفاف نهر الفرات في دير الزور.

أولويات “داعش”

وتقول الصحيفة إن “داعش” يفضل مهاجمة  المواقع التي تحظى بأهمية إستراتيجية في البلاد، مثل: الهجمات على البنية التحتية النفطية، ومناطق سيطرة الحكومة السورية.

ورأت أن الهجوم الدموي على سجن الحسكة المركزي في الـ20 من كانون الثاني/يناير 2022 يُعدّ مثالًا بارزًا على ذلك، إذ تمكَّن التنظيم من تحرير أكثر من 500 سجين من عناصره وقادته بعد اشتباكات مكثفة مع  قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة، إذ خلَّف الهجوم نحو 500 قتيل على الأقل.

ولفتت “ذا كريدل” إلى تحدٍ آخر في المناطق الشمالية الشرقية من سوريا، حيث اعتقلت “قوات سوريا الديمقراطية” ما يقرب من 70 ألف شخص يشتبه في انتمائهم إلى تنظيم “داعش”، بمن في ذلك النساء والأطفال. ناهيك عن أن “قوات سوريا الديمقراطية” مسؤولة عن حراسة أكثر من 10 آلاف سجين من عناصر التنظيم .

313 عملية أمريكية ضد التنظيم

وتقول الصحيفة إن الولايات المتحدة أعلنت عن تنفيذ 313 عملية هجومية استهدفت تنظيم “داعش”  داخل العراق وسوريا خلال العام 2022 كرد على التهديد المتزايد لتنظيم “داعش”.

وكان من بين هذه العمليات استهداف زعيم التنظيم الثاني “أبو إبراهيم الهاشمي القريشي”، في الـ3 من شباط/ فبراير، وكذلك نجاح  القوات الأمريكية في تحييد أو أسر ما لا يقل عن ستة من كبار قادة التنظيم، بمن فيهم خليفته “أبو الحسن الهاشمي القريشي”.

وفي تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، أعلن المتحدث باسم تنظيم “داعش”، أبو عمر المهاجر، اختيار “أبو الحسين”  زعيمًا رابعًا للتنظيم، حيث تم إخفاء هويته الحقيقية من أجل حمايته، لكنه لقي حتفه أيضًا في مواجهات شمال غربي سوريا، وفي الـ3 من آب/ أغسطس أعلن التنظيم عن تعيين زعيم آخر له .

“جيش من المعتقلين”

وأشارت صحيفة “ذا كريدل” إلى أن وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون” تحدثت في عام  2022 عن مساعي  تنظيم “داعش” لاستعادة الأراضي التي فقدها من خلال استغلال نقاط الضعف الأمنية وإعادة بناء قدراته القتالية.

وفي مراجعتها الشاملة للعام 2022، سلَّطت القيادة المركزية الأمريكية الضوء على حقيقة مقلقة مفادها أن تنظيم “داعش” حشد “جيشًا من المعتقلين” داخل أراضي العراق وسوريا.

وتقول الصحيفة إنه “يوجد حاليًّا أكثر من 10 آلاف من قادة ومقاتلي تنظيم داعش داخل مراكز الاحتجاز في جميع أنحاء سوريا، بينما يتجاوز العدد 20 ألفًا في العراق” وهو ما يبرر تصاعد هجمات التنظيم في سوريا والعراق  لتحرير عناصره المحتجزين في  السجون.

ويقول خبراء إنه وعلى الرغم من أن قبضة التنظيم  الإقليمية ربما تكون ضعفت، فإن “داعش”لا يزال يتباهى بوجود ما بين 10 آلاف إلى 30 ألف مقاتل تابع له داخل مراكز الاعتقال في كل من سوريا والعراق، حيث تتمحور إستراتيجية التنظيم حاليًّا حول شقَّين، وهما إطلاق سراح عناصر التنظيم من مراكز الاحتجاز وتجنيد مقاتلين جدد.

وخلص تقرير الصحيفة إلى أن القدرة العملياتية للتنظيم تظل متواضعة؛ ما يحد من قدرته على تنسيق المهام المعقدة.

في المقابل يقوم نهج عمل التنظيم في الوقت الراهن بشكل أساس على اغتنام الفرص العابرة الناجمة عن الثغرات الأمنية ونقاط الضعف الناشئة، أو عدم التنسيق  بين القوى المتعارضة.

المصدر: إرم نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى