منوعات

صلاة العيد على قمة جبل في سلطنة عمان تخطف الأنظار‎‎

متابعة / عراق اوبزيرفر

خطفت صورة لمجموعة من المصلين أثناء إقامة صلاة عيد الأضحى، على قمة أحد الجبال الشاهقة في سلطنة عمان الأنظار لجمال المشهد، في صورة تصدَرت حديث العمانيين الذين تداولوها كواحدة من أجمل مشاهد العيد في البلد الخليجي.

وتداولت الحسابات الإخبارية والنشطاء الصورة، والتي قيل بأنها ”التقطت من ولاية الجبل الأخضر“، حيث ظهر مجموعة من المصلين وهم يؤدون صلاة عيد الأضحى على سفح أحد الجبال المرتفعة التي يحفها الخضار والمتوارية وسط الضباب.
ووصف متداولو الصورة التي تم التقاطها من الأعلى، بأنها من أجمل ما التقط في عيد الأضحى الذي احتفل فيه العمانيون، وأدوا فيه الصلاة التي تعتبر من أهم السنن التي يحرص المسلمون على أدائها في أول أيام العيد.

وظهر المصلون وهم يجلسون على سجاد الصلاة في المصلى المكشوف الذي بدا وسط الضباب وكأنه بساط معلَق في الفضاء.

ودشَن المدونون العمانيون وسم #لقطة_عمانية_في_العيد، والذي تصدَر قائمة الأعلى تداولاً، حيث حرصوا من خلاله على توثيق صور تبرز طقوس الاحتفال بالعيد، لتحظى صورة الصلاة على قمة الجبل بتفاعل واسع.

وأبدى الناشط حمود الكندي انبهاره بالمنظر الخلاب، حيث قال ”صورة تحمل آيات عظيمة من الجمال وإبداع خلق الرحمن“.

وأشار الناشط ماجد العمري بأن الصورة ملتقطة من جبل بقرية العقر من المصلى الذي تم توسعته في السنوات القليلة الماضية.

وقالت الكاتبة حليمة بنت حمد اليعقوبية ”أجتماع جمال الطبيعه وجمال المكان مع جميلين القلوب وصفاء النوايا في يوم عيد كم أنت جميله وساحرة فاتنة. ياعمان“.

وأعاد نشطاء كثر تداول الصورة متفاخرين بجمال بلادهم وطبيعتها الساحرة، وواصفين مشهد الصلاة في هذا المصلى المرتفع بالمشهد الرائع.

واحتفل المواطنون والمقيمون في سلطنة عمان يوم السبت بعيد الأضحى المبارك، حيث توجهوا إلى المساجد والمصليات لإحياء صلاة العيد التي أقيمت في عموم محافظات وولايات السلطنة.

ونتيجةً للأجواء الغائمة والماطرة التي تسيطر على طقس السلطنة منذ عدة أيام، فقد حرصت بعض الولايات على إقامة الصلاة داخل المساجد، في حين أقامتها بعض الولايات في المصليات المكشوفة.

وتم مؤخراً تحويل الجبل الأخضر من نيابة إلى ولاية، عقب أن كان نيابة تابعة لولاية نزوى بمحافظة الداخلية.

وتعتبر ولاية الجبل الأخضر من أبرز الوجهات السياحية في السلطنة حيث يقصدها الزوار من داخل البلاد وخارجها، وتتميز بوفرة مياهها وعيونها العذبة، وطقسها المعتدل صيفاً والبارد شتاءً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى